كنائس الله المسيحية

 

 

[058]

 

 

 

أ ع م دراسة فى الكتاب المقدس

العهد الجديد

)اصدار 1.1 20000630-20011206)

 

 

 

تُسجّلُ أسئلةُ عامة مكررة على نصوصِ العهد الجديد هنا.

 

 

 

 

 

 

 

كنائس الله المسيحية

Christian Churches of God

PO Box 369, WODEN ACT 2606, AUSTRALIA

E-mail: secretary@ccg.org

 

 

 

(Copyright © 2000, 2001  Wade Cox)

(Ed. 2004)

 

 

هذه المقالة يمكن أَنْ تَنْسخَ بحرية و تُوزّعَ بشرط أنها تُنسخ كليةً بلا تعديلاتُ أو حذف. إسم النّاشرِ و عنوانه و إنذار حقوق الطبع يَجِبُ أَنْ تَكُونَ مُتضمّنة. لا تجمع أى مصاريف من المستلمين للنسخِ المُوَزَّعةِ. يمكن أن تستخدم اقتباسات مختصرة في المقالات الهامة أو المراجعات بدون خَرْق حقوق النشر.

 

هذه المقالة ممكن أن تعثروا عليها في الإنترنيت في العنوان الآتي :

http://www.logon.org  , http://www.ccg.org

 

 

 

 

 


المحتويات

 

المسيا… ابن الله- الابن الوحيد- الابن المحبوب – يسوع الرب – النبي –ذبيحة الخطية– الإيمان في المسيح- معمودية المسيح – الطريق الوحيد إلى الآب – الكاهن – يشوع –الآخرين – رسالة بيلاطس – سنة الصلب – ستافروس- الصليب- القيامة- الجسماني أو النفساني – جسد يسوع – إسرائيل تتزوج المسيح – التضحية – مجموعات التلاميذ – المسيح المخلص- التعليم-النباتية- كلمة يسوع/ الله-البدء-ملائكة الرؤيا يسوع/المسيح – الكتاب المقدس

الروح القدس … إنسان الروح القدس- الله يعطي الروح القدس/ النفس-ملكوت الله- المياه/الصخور

متى… متى 2:2؛ 13:2؛ 17:2-18؛ 5:6-15؛ 50:12؛ 21:17؛ 13:20؛ 19:28

مرقس… مرقس 21:5-43؛ 15:7؛18:10

لوقا… لوقا 36:12؛ 11:17؛ 12:19؛43:23

يوحنا1 : 5 - 24؛ -18:5؛-52:752:7؛10؛12

أعمال…لا يوجد آمين 1: 15؛ 24:15-29؛28:15-29

رومية… رو 1 30:3؛4:10؛-ص 14؛16:16

1كورنثوس… 1كو 5:5-6؛ 4:11 –15

غلاطية… غل9:4-11؛10:4

افسس… اف 15:3

فيلبى 2 : 10

كولوسي 2 : 14؛ 16:2؛18:2؛3:4

تسلونيكى الثانية 2 تس 3 : 2 – 4 و 6

1تيموثاوس 1تى 1:4-3

عبرانيين عب 3 : 7

يعقوب… أصل يعقوب-يعقوب 17:1

1يوحنا… 1يو. 7:5

رؤيا… القديس يوحنا- رؤيا-رؤ. 4:1؛ 6:5؛17:2؛20:2؛ 28:2؛7:3؛12:3؛ 2:4-6؛12:5-17؛ 2:6؛4:6؛5:6؛*:6-؛14:7؛10:8؛- ص9-ص10؛-18:13-ص 14؛-5:17؛10:20؛15:20؛21:18؛-1:21؛-مشكل يعقوب- حالة الأرض-ماذا جرى عند القيامة-الأولى-الأبناء يعرفون الآباء-تحت قاعدة يسوع- عشاء الزواج-من سيحضر-مدينة الله-

التقويم... متى تكون الساعة الثالثة- الاعتدال- القمر الجديد –الاقتران-التقويم الخاطئة- سنة العشور-دليل الاقتران-القمر الجديد في وقت يسوع- تقويم القرائيين- الموقت-الفصح-حساب العمر-الأيام المقدسة المسيحية-الخبز و الخمر-غسل الأرجل- عشاء الرب

الكنيسة… مخطط الله لنا- ملكوت الله- المن المخفي- السلطة لتغيير الأشياء- مراحل أن يصبح مسيحي- الفرصة الثانية-المختارين-  أين هو الله- العبادة في يوم الأحدأم يوم السبت- لماذا الأحد الآن- ماذا فعلت الكنيسة الأصلية- المجامع الأربعة- آباء الكنيسة-  مخطط الله لنا

العبادة الوثنية: استر- الثلاثية-

َضد المسيح … ضد المسيح و ناموس موسى- العقيدة- يسوع متهم بأنه ضد المسيح

 

 

**********************************

 

المسيا

من هو ابن الإنسان؟ لماذا سمي بابن الإنسان؟

الاجابة: هناك العديد من أبناء الله كان المسيح واحد منهم (أيوب 6:1؛ 1:2؛ 4:38-7). لا واحد منهم كان مولود من الإنسان. كان هذا الرب الوحيد أو الله الواحد المولود في يوحنا 18:1 و الأمثال 4:30-5 .

 

هذا هو المفهوم وراء النص في العبرانيين 8:1-9 المأخوذ من مزامير 6:45-7. و يواصل في المزامير في تعريف أن إلوهيم  هذا ليس هو في المعنى البسيط ما يسمى بالملائكة التي تسمى أبناء الله. كان رئيس الكهنة الجديد  كابن الإنسان.

 

أنظر إلى المقالات مزامير 8  (رقم 187)،  سبق وجود يسوع المسيح (رقم 243)؛ كيف أصبح الله عائلة (رقم 187)؛ و هدف الخلق و ذبيحة المسيح (رقم 160).

 

 

لماذا يقول الكتاب المقدس " لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد (مونوجنيس)"؟ كيف يمكن له أن يكون الوحيد بينما يوجد أبناء كثيرون؟

الاجابة: هناك الكثير من أبناء الله كما تؤكد الكتابات المقدسة. من هذا، كان هو الوحيد المولود. وكانوا الآخرون كلهم كأبناء في الحفل. كان بدء خليقة الله و هو الأول فى خلق الله . و هو أيضا باكورة القيام من الأموات. من هذا هو الله الوحيد المولود؛ الرب وحيد الجنس في يوحنا 18:1.

 

هذه المفاهيم كانت مذكورة في المقالة بدء خليقة الله كالألف و الياء (رقم 229)، و سبق وجود يسوع المسيح (رقم 243)

 

 

في المزامير 7:2 ، أعمال 33:13، و العبرانيين 5:1 نقرأ " أنت ابنى و أنا اليوم ولدتك،"  و في يوحنا 14:1 " مجدا كما لوحيد من الآب مملوءا نعمة و حقا" ما هو معنى "ولدتك"؟ متى ولد المسيح في الحقيقة و لماذا هو الابن"الوحيد" الذي له أب بينما يوجد ملائكة أخرى التي هي أيضا أبناء الله؟ هل هذا يتحدث على التغير من الروح إلى البشر و بعد ذلك من البشر إلى الروح؟

الاجابة: هذا حُجب بواسطة التثليثيون.   هناك مصطلحين، واحد " prototokos " الذي يقصد به " الأول الذي  ولد" و الآخر هو مونوجينيس" ؟ الذي يعني " المولود الوحيد". إن المصطلح الذي يدل على المسيح كأنه  المولود الأول الذي أخذ أب و الأول الذي قام من الموت هو " prototokos ".

 

إنه مقصود " بالله الواحد المولود" في يوحنا 18:1 من " Monogenes Theos". هذا النص مبدل في الموارد لنقرأ " الله الأبن الواحد المولود" أو "monogenes uion" و من ذلك ترجم " الواحد الذي أخذ أب" و هذا جاء من أجل تشويه الفرق الموجود بين الواقع أن هناك الكثير من أبناء الله في السماء،  حيث كان المسيح  " prototokos "، و لكن فقط واحد من هذه الأبناء كان مولود و هو"الله" أو " theos" المولود الوحيد .

هذه المصطلحات كانت مدروسة بالتفاصيل في المقالات المختارين كإلوهيم (رقم 1) و ملاك يهوة (رقم 24). بدء خليقة الله كالألف و الياء (رقم 229) و سبق وجود يسوع المسيح (رقم 243)

 

 

هل هناك ما يدل على ذلك في الكتاب المقدس أين سمي المسيح نفسه بالله؟

الاجابة: لقد سمي بالله في العديد من النصوص في الكتاب المقدس. لا يدل على نفسه كإله ، و لكن النصوص تدل على ذلك و تجعله ملتصق بالله. مثلا النص في المزامير 6:45-7 واضح جدا أنه معرف كالمسيح الذي مسحوه إله من الإلهه بزيت الابتهاج فوق أصحابه في العبرانيين 8:1-9. إن علاقة الملاك العظيم فى العهد القديم كإلوهيم هى جزء مهم لللاهوت الكتاب المقدس.

 

إن شكلية هذه العلاقة مدروسة في المقالات المختارين كإلوهيم (رقم 1)، ملاك يهوة (رقم 24)، و سبق وجود يسوع المسيح (رقم 243). قانون إيمان أوليفلاس، اسقف القوط، مدروس في هذه المقالة يشرح أيضا هذه العلاقة. المقالة اللاهوت المبكر للربوبية (رقم 127) سيبين لكم ماذا درست الكنيسة الأولى و ماذا فهمت من خلال هذا المفهوم.

 

 

هل كان يسوع نبياً؟

الاجابة: قال موسى أنه كان نبياً، وأن الله سيقيم رسول يشبهه و يجب أن يطاع. كان نبي ، سلطان و رسولا. أنظر يسوع المسيح، الملك و الكاهن و النبى (رقم 280). كلامه ، كما ورد، يبين نبوته ، و تمت نبواته كما قال. تكلم وفقا لقانون الشهادة (إش 20:8) هذه هي تجربة النبى.

 

 

تكوين 7:4 يقرأ: " إن أحسنت أفلا رفع.وان لم تحسن فعند الباب خطية رابضة واليك اشتياقها وأنت تسود عليها" إن ملاحظات الكتاب المقدس الرفيق لكلمة الخطية =  ذبيحة خطية. هل هذا شارة غير مباشرة للمسيا كونه ذبيحة خطية من مزمور 22 و الباب من الرؤيا 20:3 و الدم على القائمتين و العتبة العليا فى الخروج 7:12؟

الاجابة: نعم، هذا نص مهم . إن العبرية تركز على الكلمة الأولى  "احسنت" و الثانية  "إن". إن ملاحظات بلنجر في  الكتاب المقدس الرفيق تؤكد أن النص يعطي بديل مهم و جليل.  . إن  الكلمة فى العبرية هى"chat’a"  و التي تعني  ذبيحة خطية كما هي مستخدمة في الخروج 10:30 ؛ لآويين 3:4؛ 25:6؛ 2:8؛ مزامير 6:40 .(قارن 2كو 21:5؛ افسس 2:5)

 

إن كلمة العبرية  "رابضة" مذكر و ذبيحة الخطية مؤنث. العبرية تقول "في المدخل (مذكر) توجد ، ذبيحة خطية"   أنظر أيضا تكوين 16:3 " يسود" إن المسيا، كما نعلم هو  ذبيحة خطية . أنظر المقالات : عقيدة الخطية الأصلية جزء 1 جنة عدن (رقم 246)؛ و عقيدة الخطية الأصلية جزء 2 أجيال آدم (رقم 248).

 

 

إن كل المسيحيين يبدوا أنهم فهموا بوجوب الإيمان، و لكن إيمان في ماذا؟ ماذا يقصد بالإيمان بالمسيح؟

الاجابة: إن الإيمان هو إيمان  واثق بأن بالله  سيتمم خلاصه للناس من خلال المخطط الذي رسمه، و  انه يعمل لصالح جميع البشرية. إن الله سيعمل لحماية خلقه لكي لا يتعرض أي جسد للهلاك.

 

إن هذا الإيمان معبر عنه في أعمال الكنيسة عبر التاريخ من آدم إلى يومنا هذا. العبرانيين ص 11 يعطي لكم لائحة حول أناس الإيمان المهمين، و ماذا كانت توقعاتهم و  ما هى أعمالهم. إن الخلاص لا يعبر عنه خلال الإيمان في المسيح. إن الإنقاذ، كقديس الكنيسة، هو بالحفاظ على وصايا الله و الشهادة أو إيمان يسوع المسيح (الرؤيا 17:12؛ 12:14). إن المسيح بذاته كان له إيمان بالله الذي يستطيع إنقاذه.

 

إنه إيمان بالله الذي ينقذ عبر أعمال يسوع المسيح الذي أرسله  (يوحنا 3:17).  إن الكثير ينادوه  "يا رب، يا رب" و يقول لهم، ابتعدوا عني، لا أعرفكم." إذا كنتم تحبون المسيح ، حافظوا على الوصايا.

 

 

إن المسيحيين معمدون باسم الآب، الابن و الروح القدس و لكن ماذا تظنون أن كلام يوحنا المعمدان كان عندما عمد المسيح؟

الاجابة: إن معمودية يوحنا كانت للتوبة للفحشاء و من أجل تعليمات لتمهيد الطريق ليهوه و من أجل جعل طرقه مستقيمة. من إشعياء 3:40 و مذكورة في متى 3:3 . كانت معموديته ليست للإنقاذ. تعمد المسيح نظرا لرسالة الروح القدس ، الذي تسلم ، كما كان للرسل القدماء . كلامه يبدوا أنه : "بالفعل لقد عمدتك بالماء للتوبة و لكن هذا الذي يأتي أعظم مني الذي حذاءه صعب للتحمل."

 

كانت تعليقاته عن المسيح هي:" هذا هو حمل الله الذي يرفع خطيئة العالم" (يوحنا 29:1) و قال أرغب في التعمد بيديك وأنت تأتي إلي.

 

إن كلمات الجزء الأول هي التى كررها بالفعل . التي هي:" بالفعل لقد عمدتك بالماء للتوبة" و سجل لوقا كذلك أن المسيح كان يصلي هناك  (لوقا 21:3). انشق ت السماء و نزل روح القدس ويستقر عليه مثل حمامة ، و قال الله، " أنت ابني الحبيب بك سررت كل سرور." و مرقس له نفس الحديث . لم يعطي لنا الكلمات الحقيقية.

 

 

هل أن المسيح هو الطريق الوحيد إلى الآب؟

الاجابة: في يوحنا 1:14-6 قال المسيح أنه الطريق الوحيد إلى الآب. هناك العديد من المعارضات لهذه المقولة، و لكنها كلها مبنية على لاهوتية خاطئة و عدم فهم نص الكتاب المقدس.

 

المعارضة الأولى: تكلم الله لموسى و الرسل و رجال الدين و بالإضافة، أنهم لم يحتاجوا للمسيح . الجواب هو أن لا يوجد واحد الذي رأى الله. إن الله الواحد المولود الذي كان في عمق الآب، تكلم  (يوحنا 18:1) إن الكنيسة الأولى علمت أن المسيح كان ملاك العهد القديم الذي أعطى الناموس لموسى و الذي تكلم للرسل. يوستينوس الشهيد كان واضح في هذه النقطة في " الدفاع الأول". أنظر أيضا المقالة اللاهوت المبكر للربوبية (رقم 127).

 

إن شكلية يوم القيامة تؤكد أن لا يكون واحد منا له حياة أبدية إذا كنا لم نكن مع المسيح في يوم الحساب عندما يحيى.الأموات أنظر المقالة الروح (رقم 92)؛ و قيامة الأموات (رقم 143). لهذا فإن مذهب الروح الأبدي و الفردوس و جهنم هو مذهب غالط .

 

كان امتحان المسيحي في القرن الأول و الثاني و الذي قال أنهم مسيحيون و أنهم عندما ماتوا ذهبوا إلى الفردوس فلا تؤمنهم. إنهم ليسوا بمسيحيين. و إلا عبر القيامة الجسمية للأموات ، كل رجل يركع للمسيح و لا يأتي واحد إلى الآب إلا عبره .

 

 

بالإضافة أن يسوع المسيح كان رسولنا و منقذنا ، هل يمكن لنا أن نؤمن بأنه نبي، من الممكن رسولا أو حتى ملكا؟ أو هل يمكن له أن يكون إله نفسه؟

الاجابة: نعم، إنه كل هذه الأسماء المذكورة. هو نبي و رئيس كهنة على طقس ملكي صادق . إنه رسول، كما قال موسى. إنه ملك الملوك و رب الأرباب فى مجمعية الله.

 

إن الله الواحد الحقيقي قدمه أيضا كإله و مسحه بدهن الابتهاج أكثر من رفقائك (مزامير 6:45-7 و العبرانيين 8:1-9). هذا أيضا كان واضح في زكريا 8:12 عندما كان ملاك يهوه إلوهيم كما نكون أنفسنا إلوهيم و الكتابات المقدسة لا يمكن أن تخطأ (يوحنا 34:10-35). أنظر : المختارين كإلوهيم (رقم 1)؛ سبق وجود يسوع المسيح (رقم 243)؛ ملاك يهوة (رقم 24).

 

 

لماذا الكلمة اليونانية يشوع لا تترجم إلى الإنجليزية كيشوع و عندما يكون الكلام على يسوع المسيح تترجم كيسوع ؟ هل يمكن للكلمة اليونانية لهذا الاسم أن تترجم تماما كما هي موجودة فى اللغة الإنجليزية؟

الاجابة: نعم ، يجب أن تترجم في نفس الشكل. إن الاختلاف كان نتيجة للرومانيين الإغريق الذين أرادوا أن يفرقوا بين العهد القديم و العهد الجديد إذن فهم انحرفوا من ناموس الله. كل ما يتعلق حول هذا الموضوع كان مفحوص بدقة في المقالة يشوع، المسيا، ابن الله (رقم 134)  (أنظر الطبعة الثانية). إن التغييرات قد وردت حول أسماء عائلة المسيح في الكتاب المقدس . أنظر المقالة مريم العذراء و عائلة المسيح (رقم 232).

 

 

هل هناك إنسان آخر المسمى بيسوع غير يسوع الناصرة؟

الاجابة: نعم ، بالطبع. إن اسم يسوع ، في الحقيقة، هي كلمة يونانية ليشوع أو يهوشوا. هناك أشكال عديدة لهذا الاسم. هو اسم عظيم في إسرائيل، بالإضافة أن يشوع مشهور في يهودية أيضا.

 

بالإضافة، أن يسوع ليس اسم المسيح. إنها ترجمة إنجليزية حرفية للكلمة اليونانية يوسف، و الآن السيد شرور ، يسجل أسماء أخرى. مثلا يسوع ، ابن دمناي ؛  يسوع ابن غمالائيل؛  يسوع ابن فيابي رئيس الكهنة الممسوح من قبل هيردس،  يسوع ابن صفياس، رئيس طباريوس في الثورة الأولى، يسوع، ابن الرؤية ، رئيس الكهنة الممثل من طرف أرشيلاؤس؛ و يسوع ، منافس يوسيفوس( أنظر تاريخ الشعب اليهودي في عصر يسوع المسيح جزء 1 ص 419، 431،469،489،497؛ جزء 2، 180-181،229،232،234)

 

إن الأسماء في الأناجيل باللغة الإنجليزية هي ترجمة من اللغة اليونانية ، و في أغلب الأحيان لا يتشابهون حتى إذا قارنيها إلى اللغة اليونانية، تبقى اللغة العبرية وحدها. مثلا جيمس كان يعقوب، يهوذا كان يهودا أو جودا ، جوزس هو يوسف أو جوسف . أنظر المقالة مريم العذراء و عائلة يسوع المسيح (رقم 232) و يشوع المسيا ابن الله (رقم 134)

 

 

يقال أن هناك رسالة من بيلاطس إلى الإمبراطور كلوديوس قياما ببعض الاشارات عن المسيح. هل مازالت هذه الرسالة موجودة؟ إذا كان هذا صحيح، فماذا تقول حول يسوع؟

الاجابة: إن رسالة بيلاطس إلى كلوديوس الموجودة في الكتاب المقدس المشكوك  لنيقوديموس  في نهاية الطبعة الأولى . إن البحث الإغريقي للرسالة موجودة في أناجيل بطرس و بولس المشكوك فيها . سترون بحوث حول رسائل الإمبراطور أغسطس ، كلودويس و رسالة طيباريوس في آباء ما قبل نيقية مجلد 8 ،ص،353،454،459 إلى آخره.

 

 

هل يمكن لكم أن توضحوا ، من فضلكم، الفرق؟ كنت أقرأ المقالة 254 و في تثنية 17:11 مذكور في كلا الطريقين في نفس الآية. هل تعتبر غلط في الكتابة أو أننا نتحدث عن كائنين مختلفين؟ إذا الحال هكذا فهل يمكن لكم أن توضحوا الفرق الموجود. و كذلك اشرحوا كورنثوس 17:6-18.

الاجابة: إن الكلمة المترجمة "للرب" في النص هي "يهوه" (ق ع ض 3068) (أنظر الكتاب المقدس الأخضر). إن الكتاب المخصص لا يعمل فرق في استعمال " kurios " ، و مترجم كذلك بنفس الطريقة.

 

في 2 كورنثوس 17-18، يتحدث حول" الرب الأعظم" و لا يوجد أي فرق. هناك فرق بين الوجوديتين ، مثل في زكريا 8:2-11. إن "يهوه" قد بعث لينقذ إسرائيل و أورشليم بعث من طرف " يهوه السماوي" هذا هو الفرق في المزامير 6:45-7 و موجودة في العبرانيين 8:1-9 مثل "المسيا".

 

 

هل صلب المسيح في سنة التأجيل غير السنة المحددة؟ إذا كان هذا ليس صحيح فكيف يمكن لي أن أبرهن على هذا؟

الاجابة: لا، لم يكن مصلوب في سنة التأجيل غير السنة المحددة و هذا سهل في إعطاء أدلة . أولا، في سنة 30 بعد الميلاد اليوم 14 كان في يوم الأربعاء ، هذا هو الحال و لا يهمنا أي شكل أو مذهب مستعمل. من هنا، السبب الرئيسي هو أن الشكلية المتفقة عليها لم تكن مستعملة في هذا الوقت. إن التبديل كان في البداية " استثنائية" آتية بعد تخريب الهيكل منذ 70 بعد الميلاد. إن المشناة اليهودية المجموعة في بداية القرن الثالث 200 بعد الميلادتيبين أن الأوقات المبدلة لم تكن في مكانها حتى بعد ذلك.

 

إن طريقة الحساب للأوقات المبدلة لم تكن معروفة حتى حملوا من طرف الربان البابليين في عام 344 ومن ذلك موضوعة في قانون و معرفة على يد الربي هاليل الثانى في 358. لم تكن كاملة حتى القرن الحادي عشر. بالإضافة، إن يسوع لم يكن مصلوب بعد ثلاثة مائة سنة قبل إبداع الأوقات المبدلة.

 

إن التقويم اليهودي المعاصر لم تستعمل أبدا في شكلية الهيكل. ستعرف ذلك من خلال قراءة المقالة تقويم الله (رقم 156) و مقالة القمر و السنة الجديدة (رقم 213) و أيضا تقويم و القمر: التبديل أو الأعياد (رقم 195).

 

 

لماذا كانت هكذا في النصوص اليونانية للعهد الجديد، إن كلمة الصليب ليست مستعملة عندما يتعلق الأمر حول ذلك حيث صلب المسيح عليه؟ إن الكلمة اليونانية المستعملة هي " ستافروس " ، و التي لا تعني الصليب، ولكن العمود. هل صلب على الصليب أو على عمود واحد؟

الاجابة: إن كلمة الصليب لم تستعمل أبدا في المسيحية الأولى. إن الأقرب كانت رمز " شيرو" . و كانت مفهومة أن " ستافروس " كان عمود. إن الإضافة الخاطئة للصليب جاءت من بعد، و الصلبان بعد. و ليست هذه الأشياء كلها موضوعة في منهجية مسيحية غربية حتى عصرنا هذا. إن تطور الإضافات لكلمة الصليب مذكورة في نص الصليب : أصله و معناه (رقم 39). إن الكثير من كنائس الله ، إلى يومنا هذا، ترفض أن تقبل أي رمز للصليب في عبادتهم و إيمانهم.

 

 

هل يمكن لكم أن تصفوا لأي شيء يشبه الصليب و كيف علق يسوع إليه؟

الاجابة: إن الكلمة المستعملة هي " ستافروس" التي هي كلمة يونانية التي تعني "عصا" و في البداية " عصا عمودي" أنظر قاموس تاير الإنجليزى اليوناني الجديد ص 586" و في الأول كانت عصا عمودية بسيطة ، و بالخصوص حاد. هذا هو الاستعمال في الآداب اليونانية.

 

إن الإغريقيين و الرومان أتوا بهذا المفهوم ، الموت بالصلب على العمود من الفينيقيين من هذا . إن كلمة " الصليب" جاءت من اللاتينية  "صلب" . إن تطور رمزية الصليب مشروحة في مقالة الصليب : أصله و معناه (رقم 39).

 

إن المسيح قد التصق إلى هذا " العمود" من يديه و رجليه. إن هدف هذا هو الرغبة في مشاهدة الجسم يسقط إلى الأرض من ثقل وزنه، لعدم قدرته على تحمل نفسه. إن العمود إضافة فقط ليطول الموت . إن سرعة موت المسيح و الزمن يدل على " ستافروس " كان العمود الفينيقي و الإغريقي التقليدي ، غير التطور لكلمة الصليب التي جاء من بعد. إن تاريخ ، ما قبل الاستعمال المسيحي، و الخرافات مفحوصة في مقالة رقم 39.

 

 

إن طبعة الملك جيمس تيقول: " و بعدما قام يسوع باكرا في اليوم الأول من الأسبوع ، ظهر أولا لمريم" (مرقس 9:16)"و في اليوم الأول من الأسبوع، بعد انتهاء السبت، ذهبت مريم…"  (متى 1:28) هل قام يسوع باكرا في صباح يوم السبت أو في صباح يوم الأحد؟ كما أن يوم الرب يبدأ بعد الغروب، إذا قام في أي وقت بعد الغروب في يوم السبت إذن فيعتبر اليوم الأول من الأسبوع، أليس كذلك؟

الاجابة: مكث ثلاثة أيام و ثلاثة ليالى في القبر. دخل إليه في ما يسمى بيوم الأربعاء مساءا في المغرب و قام في يوم السبت مساءا في المغرب.

 

كان يجب عليه أن يكتمل ثلاثة أحداث في يوم الفصح . كان يجب أن يقتل كحمل في الوقت المحدد للحمل أن يقتل. وإلا لم يكن حمل الفصح، كان إلا إنسان ميت آخر. كان يجب عليه أن يطبق علامة يونان ، كما كانت العلامة الوحيدة المعطية للملكية.

كانت ضرورية لحكم يونان أربعون سنة من بعد في سنة 70 بعد الميلاد.

 

و الشيء الآخر الذي يجب أن يفعله هو تقدمة حزمة الترديد . كان المولود الأول من الأموات و كان الثمار الأولى و لهذا يجب أن يقبل من طرف الله  بسبب تطبيقه لأدواره بكل احترام. بالإضافة أنه موجب عليه بالصعود إلى الله في يوم الأحد فى الساعة 9 صباحا من أجل بداية الحساب العمري للبنتيكوستى ليبدأ حصادنا. كان حصاد الشعير و موج الجمع و يجب أن يقبل من أجل إعطاء القدرة للروح القدس عند عودته.

 

إن المذهب الشرقي للآلهة الخاطئة كانت مستعملة لغاية واحدة ألا وهي إخفاء هذه المعجزة و قدرة الله. إن الله الثلاثي هو أيضا إبداع لنفس الغرض. و لهذا فإن شكلية الموحدة لا تحافظ على موج الجمع و تنكر الصعود في يوم الأحد، في وضعه أربعون سنة من بعد بسبب البنية الخاطئة للصعود الأخير. و لهذا فإن الشيطان عمل على غلط العامة باستعمال مسيحيين متشابهين --  من أجل جعل الآخرون يفقدون الاحترام لقوانين الله  في مناهج العيد الحقيقي.

و لهذا أيضا يخوض منهج بعل الشرقي معركة كبيرة من أجل إظهار الإيمان الحقيقي و تقويم الله بحسب وصايا الله. و لهذا أيضا كان مهم جدا.

 

 

بأي جسم جاء يسوع روحيا أم جسديا؟

الاجابة: إن حكايات العهد الجديد بالخصوص يوحنا 20 تبين أن المسيح قام جسديا في الليلة السابقة و صعد إلى الآب في يوم  حزمة الترديد، الذي كان يوم الأحد صباحا. و عاد في نفس اليوم و سمح لتوما بأن يلمسه. عرف بأنه قادر على التحول من الوضعية الجسمية إلى الروحية. أنظر المقالات تقدمة حزمة الترديد (رقم 106) و وقت الصلب و القيامة (رقم 156). كانت وضعيته في القرآن مدروس في نص المسيح و القرآن (رقم 163) في www.logon.org   و www.ccg.org  حيث هي موجودة أيضا باللغة الانجليزية، الروسية و اللغات الأخرى.

 

 

يقال أن جسم يسوع لم يجدوه أبدا ، هل أن جسمه و كذلك روحه قد صعدوا إلى السماء؟ أظن أن ما يقوم إلا الروح، و أن الجسم ما هو إلا قوقعة متروكة وراء. إذا كان هكذا، فهل أن عظام يسوع مازالت في مكان ما، ربما خبئ من طرف التلاميذ؟ أعرف أن الناس رأوه بعد قيامه أياما بعد موته ، و لكن هل كان ذلك إلا مظهر، أو أنه ظهر كما كان بجسمه؟

الاجابة: لقد أقيم يسوع من الموت و أقام جسمه و تحول مثل تقدمة حزمة الترديد في صباح اليوم الأول من الأسبوع في الساعة الثالثة، التي كانت التاسعة صباحا، و الذي كان الوقت المقام دائما.

 

إن تحول الجسم يتبع قيامة الأموات. يبين حزقيال أنها جسمية. إن المذهب الروحي ليس مذهب الكتاب المقدس. إن تجربة المسيحي الغير حقيقي في القرن الثاني ، هو أن إذا قالوا أنهم عندما يموتون يذهبون إلى الفردوس، فهم ليسوا بمسيحيين. إن علماء و فلاسفة الدين أدخلوا مذهب الفردوس و جهنم إلى المسيحية من ذلك الوقت.

 

إن هذا الموضوع مذكور في المقالات النفس (رقم 92)  و قيامة الأموات (رقم 143). إن الكثير من الناس اليوم الذين يقولون أنهم مسيحيين و الذين يزوجون الفردوس و جهنم لا يعرفون في الحقيقة على ماذا يتكلمون. إن أغلبية هذه الفئة من الناس سواء لهم مرض الهستريا ،أو كافرين بالعادة و التقاليد.

 

 

إن المنظمة السابقة التي كنت أنتمي إليها كانت تدرس أن إسرائيل القديمة كانت متزوجة بالمسيح؟ هل هناك علاقة الروح هنا بهذا؟

الاجابة: إن الله العلى نسب إسرائيل ليهوه كميراثه (تثنية 8:32) عندما قسم الأمم بحسب أبناء الله. إن هذا المفهوم لنص العهد القديم كان بعد سقوط الهيكل من طرف السفريم، من أجل قراءة "بحسب عدد أبناء إسرائيل". إذن فإن يهوه السماوي الأعلى أعطى إسرائيل ليهوه كميراثه. يمكن لنا أن نعرف يهوه الذي يدور الموضوع عليه ، مثل يهوه المماثل الذي وضع إلوهيم إسرائيل.

 

مزامير 6:45-7:" من اجل ذلك مسحك الله إلهك بدهن الابتهاج اكثر من رفقائك". إذن فكان يهوه أو إلوهيم إسرائيل له إله. نعرف أن إلوهيم إسرائيل هو المسيح من العبرانيين 8:1-9. و نعرف أيضا ، من النص في العبرانيين ، أن الملائكة الأخرى هي رفقاء المسيح. هم أيضا إلوهيم من مبدأ المزامير 8، التي هي في الإنجليزية ممثلة أيضا مثل "الملائكة" إذا تبعنا السبعينية. في العبرانيين ، هي أيضا " أنجيلوس" في اللغة اليونانية و التي كانت متبوعة في اللغة الإنجليزية " ملائكة" غير " الآلهة". أنظر المقالة مزمور 8 (رقم 14)

 

إن الكائن في العهد القديم الذي أعطى الناموس لموسى، و ظهر في العليقة ، و الذي تخاصم مع الشيوخ ، كان هو المسيح إلوهيم إسرائيل. إن الله الواحد الحقيقي ، إلواه أعطي إسرائيل المتوعدة له و الأمة بأكملها موجهة أن تصبح ملائكة و أنبياء الله عبر الكنيسة. كل ما يتعلق بالعهد القديم له علاقة بيهوه كان واحد من الزوج و الزوجة. إن عبادة الأوثان كانت مثل الزنى. و لهذا بعثت إسرائيل إلى السبى مثل الطلاق، و عندما تركت عبادة الأوثان أحياها الله. إن أمة إسرائيل تبعت عبادة الأوثان و بعثت إلىالسبى . كان يونان منفصل و قام بالزنى مع الآلهة الخاطئة (أرميا 8:3-18)

 

إن الله ، في هذا النص في ارميا ، يقول أنه تزوج إسرائيل و يقول أنه سيأخذ لنا ، مدينة واحدة و عائلتين، و يحملنا إلى صهيون. و سيذهب من أورشليم و يجب على تابوت العهد أن لا يوضع في الفكر أبدا. و في تلك الأيام، سيمشي منزل يهوذا يد في يد مع منزل إسرائيل خارج الشمال إلى الأرض المعطاة إلى آبائنا للميراث . في 14:3 يقول الرب أنه قام بذلك لأنه أصبح زوجنا.

 

إن النص يقول حاليا: " أرجعوا يا أبناء المبدلين يقول يهوه لأنني هو الرب فوقكم …".

هذا هو يهوه ، معطى إسرائيل كميراثه ، و الذي نعرفه كالملاك العظيم للعهد القديم الذي أعطى الناموس لموسى، و الذي كان الصخرة الروحية في الصحراء التي أكل و شرب منها إسرائيل الطعام الروحي أنظر ( 1 كو4:1)). إننا نعرف هذا الكائن من العهد الجديد مثل يسوع المسيح. كانت هذه نظرة الكنيسة المسيحية بأكملها، مع الكنيسة في روما، في القرنين الأولين ( انظر يوستينوس الشهيد الدفاع الأول 113). أنظر المقالات : اللاهوت المبكر للربوبية ( رقم 127)؛ سبق وجود يسوع المسيح (رقم 243)؛ المختارين كإلوهيم (رقم 1)؛ مزمور 8 (رقم14) ؛ و الناموس و الوصية الخامسة (رقم 258)

 

 

لماذا سيوجد هناك تضحيات في الملك الألفى إذا كان موت المسيح قد قام بهذه التضحية و أنهى التضحية في وقتنا هذا؟ (زكريا 16:14-19). (حزقيال 3:46)

الاجابة: إن سيلان الدم منظم. إن تكوين نظام القتل في أيام الأعياد في أورشليم كان بدون شك. إن أسباب ذلك هو تنظيم سهولة إيجاد هذه الأماكن أين تذبح الحيوانات و قدسية نمط مخطط الله. النباتية هى هرطقة و لهذا يبحث الناس الذين يأكلون العشب من قيام الفية سماوية كما يفعلون باليوم السابع تحت النبيه الغير حقيقية إلين ج. وايت. أنظر المقالة الملك الألفى و الاختطاف (رقم 95). كان المسيح التضحية الوحيدة و لكن قانون تنظيم الأعياد و أكل اللحم يغطي بعض المعاين في النظام المادى.

 

 

لماذا قام المسيح بفرق التلاميذ إلى مجموعة ثلاثة أفراد؟ إنني أستنتج الآن أن التلاميذ كانوا مبعوثين اثنان ثم اثنان إلى آخره و لكن هذه الثلاثة تبدوا أنها مجتمعة مع بعض في أوقات لها معنى.

الاجابة: إن الشكلية تحت الملك كانت ملك، و ثلاثة تحته،  ثم ثلاثين. هؤلاء الناس الثلاثة العظماء تحت داود كانوا تحت أبشاي، أخ يؤآب و ابن صروية (2صم 13:23، 18).  إن الشكلية موجودة أيضا في 2أخبار1:27. إن جند إسرائيل مقسم