[218]

كنائس الله المسيحية

إرتفاع الحرارة العام و نبوة الكتاب المقدس

(إصدار 3.0 19970916-20050103)

يتكلم الناس عن إرتفاع الحرارة العام كما لو أنها على مدى بعيد أو مشكلة بعيدة. يعتقد العديد أنه سَيَكُونُ 100 سنةَ قبل ارتفاع الماءِ 60 سنتيمترَ (قدمين). الكتاب المقدس لديه الكثير ليقول حول الإحوال المناخيةِ في الأيام الأخيرة. ماذا يَقُولُ حول إرتفاع الحرارة العام؟ هَلْ هو بعيد هكذا وماذا ينبغى علينا أن نفعل أو ماذا يُمكنُنا أَنْ نفعل حياله؟

كنائس الله المسيحية

PO Box 369, WODEN ACT 2606, AUSTRALIA

E-mail: secretary@ccg.org

(Copyright 1997, 1999, 2005 Wade Cox)

(Tr. 2005)

هذه المقالة يمكن أَنْ تَنْسخَ بحرية و تُوزّعَ بشرط أنها تُنسخ كليةً بلا تعديلاتُ أو حذف. إسم النّاشرِ و عنوانه و إنذار حقوق الطبع يَجِبُ أَنْ تَكُونَ مُتضمّنة. لا تجمع أى مصاريف من المستلمين للنسخِ المُوَزَّعةِ. يمكن أن تستخدم اقتباسات مختصرة في المقالات الهامة أو المراجعات بدون خَرْق حقوق النشر.

هذه المقالة ممكن أن تعثروا عليها في الإنترنيت في العنوان الآتي :

http://www.logon.org, http://www.ccg.org


إرتفاع الحرارة العام و نبوة الكتاب المقدس



فى 18 يوليوِ 1997, الدكتور جون هيب، مدير معهد الإبحاث القطبية الإسكوتلنديَ فى المملكة المتحدة، قام بحديث صحفى مع برنامج أخبار راديو اتحاد الإذاعة الأسترالي ( ABC). قالَ، في حديثه مع المذيعِ حول تاريخِ البحثِ القطبيِ بعد مؤتمرِ علمِ اليوبيلِ الأخيرِ " ANARE "، أن تهديد إرتفاع الحرارة العام كَانَ مثل سيفِ داموكليس على رأسِ كل شخصِ يَعِيشُ تحت 60 مترَ (200 قدم) فوق مستوىِ البحرِ. ماذا قصد بذلك التّصريحِ؟ كيف ستحصل المياه على هذا الإرتفاع؟ متى سيحدث هذا؟ متى سيَبْدأُ؟ هذه أسئلةُ مهمةُ جداً والسّياسيونُ يَقُولونَ لاشيئ.

قال رئيس جزر المالديف أن إرتفاع الحرارة العام يُهدّدُ شعبه. هو قَدْ اُخبرَ في مقتطفِ الأخبارِ التّاليِ فى اكسبريس القديس بولس الرائدِ فى 25 يونيوِ1997:

فى إلتماسِ مستعجل للمساعدةِ، أمم الجزر في قمّةِ الأرضِ تُخبرُ حكاية مُنَبِّهة هنا والآن: البحار بالفعل يُحتملُ أَنْها تَتجاوزَ على أراضيهم الضعيفة. رئيس جزر المالديف قالَ أن إرتفاع الحرارة العام يُهدّدُ وجود و كيان أمته بينما العمالقةَ الصناعيين يَنشغلونَ في "مناقشات عقيمة" حول عواملِ الكلفةِ. تُرِكتْ بالفعل الجزر المرجانيةِ منخفضةِ المستوى في ميكرونيسيا. تقرير الأمم المتحدة عن درجات الحرارة الآخذة فى الإرتفاع تَقترحُ أن مستويات البحرَ لَرُبَما ترتفع بشكل كارثى لقدمين فى كل العالم خلال 100 سنة.

الآن هَلْ هذا ليس له كل هذا المعنى فيما يحدثه؟ تقرير الأمم المتحدةِ يَقُول انها لَرُبَما ترتفع لبعض 60 سنتيمترِ (2 قدم) في 100 سنةِ و الجُزُرِ في ميكرونيسيا قد تُركت بالفعل. يَقُولُ الدكتورُ هيب 60 متر (200 قدم). من الذى يَمْزحُ من و لماذا؟

منذ أن كتبت هذه المقالة فى 1997, نحن قد أَخَذنا الَنينو " El Nino " الرّئيسي و ارتفاع حقيقى في درجات الحرارةِ في المحيط الهادى.

الإرتفاع في مستوياتِ البحرِ العالميةِ هو أمر مرئي مسبقا. إنه مرئي على ساحلِ استراليا الآن.

مؤخراً، علماء نيوزيلاندا اعلنو أنهم قَدْ اهتمّوا أن غطاء الثّلجِ القطبي كَانتْ يَنفصلُ و ينحرف حوالى 10 درجات هكتارِ (25 هكتارية).

مؤخراً، برنامج تليفزيونى وثائقى في استراليا تكلم عن نضوب مجتمع سمك الكريل " krill " و مجتمع البطريق فى القارة القطبية الجنوبيةِ. مجتمع الكريل " krill " نضب الى 50% و البطريقِ 25%. لماذا هذا؟

يتكاثر سمك الكريل " krill " تحت غطاء ثّلجِ القطب الجنوبى. يَعِيشَ تحت و فى نظامِ الثّلجِ و يتكاثر هناك. سمك الكريل هو من القشريات الصغيرة مثل الرّوبيانِ. يُشكّلَ أساس السلسلة الغذائيةِ في المحيطاتِ الجنوبيةِ. هو الغذاء الرئيسيُ للحيتانِ. إنّ السّمكَ معتمد عليه والبطاريق ومن هنا أيضا الخطرِ. إذا المستوياتَ تَستمرُّ أَنْ تَنْقصَ، نحن لا يَجِبُ أَنْ نقلق بشأن حصص الحيتان؛ لا شيئ سَيَعِيشُ.

منذ هذا الوقتِ كان هناك زيادةَ في حوادثِ إنصهارِ الغطاء الجليدى القطبيِ.

بعد الِنينو، زيادة درجات الحرارةِ في القطبِ أدت الى التّلوّثِ الفيروسيِ بين سكانِ أسدِ البحرِ. شيء ما مثل 11000 أسدِ بحرِ مات من التّلوّثِ الفيروسيِ من البحرِ المُدَفِّئِ. ماذا سيكون هذا؟ العلماء الآن يَقُولونَ بأنّ هناك فيروساتُ نحن ما سَبَقَ أَنْ رأيناها من قبل، محبوسة في حزم الثّلجَ التي اطلقت الآن. هكذا نحن سَنُصادفُ فيروساتَ منذ الآف السنين فى القدم. و نحن لَنْ نَكُونَ قادرين أَنْ نَتعاملَ معها.

مقابلة مع جم تيتوس من وكالة حماية البيئة الـ " EPA " الأمريكية

فى مقابلةِ حديثة على شبكة الأنترنتِ مع جم تيتوس من وكالة حمايةِ البيئةِ الأمريكية، وضعت بعض الأسئلةِ البسيطةِ إليه حول إحتمالِ ذوبان الغطاء الجليدى و تأثيراتَ كل غطاء على مستوياتِ البحرِ العالميةِ. إنّ التّاليَ هو خلاصةُ الأسئلةِ والأجوبةِ.

(كوكس) إذا ذاب غطاء جرينلاند:

1. ما هو معدل الإرتفاع الكليّ في مستوى البحرِ العالميِ؟

2. ما السّرعة أو إطار الوقتِ تحت الظروف الحاضرةِ المخمنة؟

(جم تيتوس) إذا كل طبقة الجليدَ ذابتْ، [ البحار ] من المحتمل [ترتفع] حوالي ستة أمتارِ. هذه من المحتمل أَنْ يَأْخذَ على الأقل ألف سنة. (تقرير وكالة حماية البيئة في

http://www.gcrio.org/EPA/sealevel/text.html)

التقديرات موجودة في الفصلِ 7. إنّ مقطعَ جرينلاند في الفصلِ 4. أنتَ ترى، على الأغلب، فقط بضعة سنتيمترات في القرن القادم لكن ربما بقدر 30 سنتيمتر.

(منذ 1000سنة مضت، دانماركيّون استقرّوا على جرينلاند، التي كَانَ لها ثلجُ أقلُ بكثيرُ من الوقت الحاضر)

(كوكس) إذا الغطاء القطبى ذاب:

1. ما تأثير الحوض الغربيِ على مستويات البحرِ؟

2. ما تأثير ذوبان كل الغطاء على مستوى البحرِ؟

(جم تيتوس) [ هو سَيَكُونُ ] 6 أمتار للغرب وحوالي 60 مترِ لكل طبقة الجليدِ. هذه تَأْخذُ عشرات (من آلافِ السَّنَواتِ)

(كوكس) ما التّأثير المَجْمُوع على مستويات البحرِ؟

(جم تيتوس) فلتنسى القارة القطبية الجنوبيةَ الشّرقيَة. السيناريو المعقول الوحيد هو اندماج الإرتفاع الكبيرِ للقارة القطبية الجنوبيةُ الغربية مع الارتفاع الكبيرة فى حرارة جرينلاند يُسبّبُ ارتفاع المياه 4 مترِ في 200 سنةِ وحوالي 8 أمتارِ في 500 سنةِ. تلك مستحيلةُ لكن التّخميناتَ تَحتوي في الفصلِ 7 من تقرير وكالة حماية البيئة.

(كوكس) ماذا سيفعل نقص تأثيرِ الإنعكاسِ بنظامِ الحرارةِ علاوة على تأثير الغاز الذى يرفع درجة حرارة الأرض؟

( جم تيتوس) هذا التأثير يَتضمّنُ في النّماذجِ. التناقص الرّئيسي في الألبيدو " كسر الإشعاعِ الكهرومغناطيسيِ السّاقطِ المنعكس بواسطة السطح، خاصةً الأجسام السماويِة. " تراجعُ ثلجِ البحرِ، و لَيسَ الجليدَ، لأن نور الشمس يضرب أكثر بكثير ثلج البحر. ملاحظة أيضا بأنّ ذَوَبانِ الغطاء الجليدى القطبي سيَجيءُ قريباً، لربما بضعة قرونليسبب لاتناظر فى الموجات الكهرومغناطيسية بين نصف الكرة الأرضيةِ الشّمالي والجنوبي.

(كوكس) ما تأثير الأدوات الحرارية-النووية التى تستخدم لإذابة الغطاء؟ يَظْهرُ بأن هذه سَتَجْعلُ كل النّظرياتِ بلا جدوى. كم من الأسلحةِ النّوويةِ أو الأسلحة الأخرىِ ستستخدم لإذابة:

1) غطاء جرينلاند الجليدى؟

2) الغطاء الجليدى القطبي؟

(جم تيتوس) نحن لا نَعْرفُ.

(كوكس) ما تأثير الجليدِ على المستوياتِ الكليّةِ؟

(جم تيتوس) أنا قَدْ غَطّيتُ هذا مسبقا فوق (انظر أيضا فصلَ 7 من التّقريرِ)

(كوكس) ما التّأثير الحراري الكليّ على مستوياتِ البحرِ لزيادة درجة الحرارة العالمية بمعدل 10 درجات ؟

(جم تيتوس) كقاعدة تقديرية 30 سنتيمترُ للدرجةِ بعد بضعة قرونِ.

(كوكس) هل لديك أي تعليقاتِ أخرىِ التي يُحتملُ أَنْ تَكُونَ مفيدة فيما يخص هذه المسألةِ بطريقة بسيطةِ و مسؤولةِ لحد الآن تُبين أخطار حقيقية قادمة.

(جم تيتوس) نعم. الناس يَحتاجونَ أَنْ يَبْدأوا حِساب كيف أَنْ يُخطّطَ إدارة سواحلهم.

وإلا نحن سَنَنتهي بتحصين الشواطئ، خاصةً المصبّات، و لا يكون لنا لا شواطئُ أو الاراضى ذات الرطوبة العالية. هذا تصميمُ لإستعمالِ الأرضِ بعيدِ المدى، لكن أرخصَ بكثير من إستعمالِ الوقود للقنابل و الزخائر. لذا إذا نحن حتى نفكر فى الأخير، نحن يَجِبُ أَنْ نَعمَلُ لأجل الأمر الأول أيضاً. البحر سيرتفع. إنه متأخر جداً أَنْ نوقف الارتفاع الكامل. لحد الآن نُطوّرُ السّواحلَ كما لو أن هذا الإحتمالَ مستحيل. نَحتاجُ أَنْ نُغيّرَ ملكية الأرضَ في بعض المساحاتِ السّاحليةِ لأن المناطق سَتَرْجعُ إِلى الطّبيعةِ مع إرتفاع البحرِ.

جم تيتوس قَدْ انتجَ تفصيلات في مقالته عن سياسةِ الاراضى ذات الرطوبة العالية و في مقالته عن كيف نحمى الاراضى ذات الرطوبة العالية و الشواطئ بدون أذية ملكيةِ الملاك.

ثم وضعت سؤال جاد آخر إليه حول سواء هو قَدْ اعتبرَ التّأثير الذي يمكن أن يكون للكتلة فى تسبيب انحراف قطبى من تأثيرِ الكتلةِ على باطن الأرضِ.

هو بصراحة اعترفَ بأن علماء آخرين فعلوا ذلك، لكن دِراساته لم تقوم بذلك. قالَ بأن هذه ليست بقضية كبيرةِ فى الولايات المتحدة الأمريكية. قالَ بأنّ، "الدِراسات تَقترحُ لربما 10% تباين فى ولايات المتحدة الأمريكية." قالَ أن ارتفاع مستوى البحرَ موجودَ مسبقا و هو نظراً لاختفاء اليابسة، الخ.

إنّ نَتائِجَ هذا يَحتوي في الفصلِ 7 من التّقريرِ. جيم قَدْ كَتبَ عن النتائج. أغلب المقالات فى:

http://www.erols.com/jtitus

الجواب الحقيقي لمشكلةِ التصميمِ البعيدِ المدى هو أَنْ تَجدَ كم من بلاد العالم سَيُفَاضُ عليها بالإرتفاعاتِ من 30 سنتيمترِ (1 قدم)، 50 سنتيمتر ( 1.6 قدم )، 1 متر ( 3.3 قدم )، 2 متر ( 6.6 قدم )، 5-6 أمتار ( 16-19 قدم)، وهكذا. الدِّراسات قَدْ كانتْ مقدمة مسبقا للولايات المتحدة الأمريكية. إنّ التّفصيلاتَ في مقالة جيم تيتوس "كبح لجام البحرَ".

قالَ بأنّ ليس هناك عذر لعدم تطبيق هذه التقديرات على استراليا و، حقاً، و كل دولة.

هذه كَانتْ مقابلة مباشرةَ و مفيدةَ بتفائل للحصول على فكرة عن المشكلةِ إذا التقديرات صحيحةُ و مستندة على النِّسَبِ الحاليةِ. لا احتياط جُعِلَ لتأثيراتِ الحربِ النّوويةِ و/ أو النشاط الإرهابيِ أو ليزر محطاتِ الفضاءِ الموَجّههَ أو أنظمة الأسلحةَ. بشكل مشابه، إمكانية ذوبان الجزء الشّرقِى من القطب يَعتبرُ إهانة. هذا يُحتملُ أَنْ يَكُونَ خطأَ. (الآن نحن نَجدُ أنه خطأ خطير). هناك ختيارُ عسكريُ جادّ في هذا التّركيبِ لفائدةِ المدى القريبِ الذي لَمْ يَعتبرَ والذي يَمتحنُ في المقالة الثّلاثون سنة الأخيرة: الصراع الأخير (رقم 219)

إنّ التّأثيرَ الكليَّ لذوبان الغطاء هو على الأقل 66 متر (اكبر من 200 قدمِ) ارتفاع في مستوياتِ البحرِ بدون التَسْخين بشدّة.

ذوبان الغطاء القطبى الشّرقِى سَيُخفّضُ الإنعكاس وهذا لَمْ يُقَدّرْ بالكامل. الحرب لَمْ توضع فى الإحصائياتِ. بعض الأممِ أكثرُ عرضة عن الآخرين خصوصاً لإرتفاع البحرِ الواسع النطاق. شمال غرب أوروبا هي مثالُ كلاسيكيُ.

بأكثر خصوصية هناك مسألةُ أخرىُ وهى عدم ثبات القشرةِ الأرضية و زيادةِ في الزّلازلِ. الزّيادة في نشاطِ الزّلزالِ قَدْ كَانتْ هامَّة بشكل نسبي في السّنتان الماضيتان. هناك زلازلُ أكثرُ في المساحاتِ المُؤَهَّلةِ بالسكان من المسجّل سابقاً. ذلك أمر مهمُ.

البحوث الأسترالية

فى مقابلةِ أخرىِ مع بيل دي لامير من قسمِ البحوثِ القطبيِة الأستراليِة المستندَ في هوبارت، اصبحَ واضحاً أن تلك التّغييراتِ قَدْ كَانتْ في مراحلِ. بيل دي لامير قَدْ قام بدراسة مُفصّلة من الحيتان المقتولة و التى استخلصها من السجلاتِ العالمِية لصيد الحيتان فى الفترةِ الشّاملةِ للسّجلاتِ فى القرن الماضي حتى الثمانينات. من سجل كل حوتِ اُخذَ، بيل كَانَ قادرَ أَنْ يُخطّطَ حركة الرّفِ / الغطاء القطبيِ فى تلك الفترةِ. إنّ الحيتانَ تَغذّي على سمك الكريل "krill" و تَوجدُ قُرْب الغطاء / الرّف. سجلات مواقعهم في عمليات صَيْد الحيتانِ زَوّدتْ سجلَ التّغييراتِ في الغطاء / الرّفِ نفسه فى فترةِ صَيْد الحيتانِ. هو اخبرَ في مقابلة فى راديو " ABC " فى 4 سبتمبرِ 1997 أن الرّفِ قَدْ تناقص تماماً بشكل خطير فى الفترةِ من منتصف الستينات و حتى منتصف الثمانينات. تحَرّكَ جنوباً نحو القطبَ بحوالى 300 كيلومترِ (186 ميل) و الرف الجليدي الذى فُقد كَان حول ثلثيِ مساحة استراليا. هذا التّخفيضِ استقرَّ في الثمانينات و هو يَقُولُ أن تكنولوجياَ الأقمار الصناعيَة لم تبين أى تغييراتُ هامّةُ منذ الثمانينات. النّشاط الرّئيسي للفترةِ كَان التجارب النووية الحيَة. هذا يُحتملُ أَنْ يَكُونَ تصادف أو هامّ إلى حدٍ كبير.

هكذا، نَرى بأنّه، فى فترة العقود القليلة الماضية، قَدْ كَانَ هناك التّغييرَ الهامَّ في الثّلجِ القطبيِ، و الذي يَظْهرُ أَنْ يَكُونَ قد استقرَّ للفترةِ من الثمانيناتو حتى الوقت الحاضر، لكن تقاريرَ بريطانيةَ حديثة تُشيرُ إنها على قادمة مرة ثانية. درجة الحرارة قَدْ ارتفعت 2.5 درجة منذ الخمسينات. فى تقرير مسحِ بريطانيِ للقطب (BAS ) فى 27 فبرايرِ 1995, الدكتور مايك طومسون قالَ، بعد الطَيَرَاْنِ على جرف لارسين الجليديِ، أنه ما سَبَقَ أَنْ رَأىَ أي شئ مثل والتّغييراتِ الأخيرةِ المثيرةِ جداً لجرف لارسين الجليديِ في 25 سنةِ من العمل الميدانيِ القطبيِ. الملاحظات جاءتْ صعبةَ على اعقاب تفككِ جرف ووردى الجليديِ على السّاحلِ الغربيِ لشبه الجزيرةِ القطبيةِ. قال عالم الجليد ديفيد فاوجهان:

ليس هناك شكُ أن المناخ على شبه الجزيرةِ القطبيةِ قَدْ دفأ بشكل كبير فى العقود القليلة الماضية. ما نَراه الآن هو تغييراتُ فقط تعمل خلال الجليدِ وطبقاته. إنه وقت مثير لعلماء الجليد (BAS، السابق)

منذ أن تمت هذه الملاحظاتِ، جرف لارسين الجليدي قَدْ اُخبرَ على أنه يتحلل فى نفس الوقت مع جرف ووردي.

هذا هو سببُ النّضوبِ في سمك الكريل و مجتمعات البطريقِ. لأول مرة في التّأريخِ المسجّل، في صّيفِ 1995, جزيرةِ جيمس روزس كَان من الممكن الابحار حول محيطها بالكامل. لأن الجرف الجليدي في قناة الأميرِ جوستاف قد تَحلّلَ. جبل ثلجي ضخم وُلِدَ من جرف لارسون الجليديِ بقياس 78كم 37كم (48 ميل 23 ميل). هذا تقريباً فى حجم مقاطعة أوكسفورد. التوليد المتكرّر لجبال الثلج الصغيرة العائمة فى الطريق كما يقول علماءِ نيوزيلاندا الآن.

النّماذج لا تَأْخذُ في الحسبان التّأثير المُمَوضَع لدرجة الحرارةِ في القطب وبوضوح هذا ما يَحْدثُ الآن بنسبةِ متزايدةِ. الثقب في طبقةِ الأوزونِ يُحتملُ أَنْ تُثيرَ هذا الحدثِ.

ما أيضا قَدْ حَدثَ، هو أنّهم قَدْ اكتشفوا أن نماذجهم الآن كَانتْ خاطئة، لأنهم افترضوا حتى زيادةَ درجة حرارةِ. ما هم قَدْ وَجدوا الآن بأنّ زيادةِ درجة الحرارةِ أعلىُ بكثير في الأقطابِ منه في خط الإستواءِ. لذا بزيادةِ 2 درجة حرارةِ فى خط الإستواءِ، أنتَ تَنْظرُ الى 12 درجة زيادةِ فى حرارةِ في الأقطابِ. ذلك لَمْ يُؤْخَذ في الحسبان أيضاً، لكن الآن لِكَونِهِ وُضِعَ في النّماذجِ.

الإختلافات في درجة الحرارةِ في القطب ظَهرَ أَنْها لا تَكُونُ ببساطة الحدث مكانى. من تقرير اخبار تليفزيون أي بي سي فى 12 سبتمبر 1997, نحن قَدْ اُعلمنَا أن الدِّراسات الجديدة تُشيرُ أن درجات الحرارة المرتفعة سَتصْبَحُ 4 درجاتِ في خط الإستواءِ، 6 درجات في المناطقِ المعتدلةِ و12 درجةِ في القطبين فى الـ50 سنة القادمة.

هكذا، التّغييرات المُلاحَظة هى جزءُ من ذلك التّقلّبِ الغير متكافيء. الأقطاب سَتَذُوبُ أسرع بكثير وتَزِيدُ إرتفاع الحرارة العام و يذوب الغطاء الجليدى أسرعَ بكثير من المُتَوَقّعِ.

بتّحليلِ الإنحدار نَرى أن الأرضَ بينت كما لو كانت تميل حول محور مختلفِ، منذ حوالى 9000 سنةِ مضتِ. إنه معروف الآن أن محوَر الأرضِ يَدُورُ على دورة كل 22000 سنةِ.

الخلاف في ميلِ المحور بالجنوبِ بعيداً عن الشّمس يُرى فى مستوياتَ زيادةِ الإندفاعِ في أفريقيا. هكذا كَانَ هناك زيادة فى بحيراتِ الماء العذبِ في أفريقيا، استراليا و في أماكن أخرى. هذا يفسر خريطة بيري ريس 1513( جُمعَت من الخرائطِ القديمةِ في مكتبةِ الأسكندرية قبل حرقها مِن قِبل المسلمين في القرنِ السابع) يُبين أنهارَ وبحيراتَ في أفريقيا حيث الآن هناك فقط منخفضات و صحراء. (انظر سيروس جوردون قبل كولومبوس، شركة تيرنستون المتحدة للطباعة ، 1972، ص 71-73)

إنّ وقوع التّأثيرِ المُدَفِّئِ على المحيطاتِ يُساهمُ أيضا مع تأثير الِنينو فى المحيط الهادى الشّرقيِ. فى مقابلةِ فى 5 سبتمبرِ 1997 مع ويليم بوما من قسمِ ال " CSIRO " الأسترالي للفيزياءِ الجويةِ، نَاقشنَا الَنينو و أنماط إرتفاع الحرارة العام مؤخراً و على مدار الزمان.

فى الأوقاتِ الطّبيعيةِ، التّيارات على طول المحيط الهادى الشّرقيِ تأَخذَ المياه الغنية بالغذاء و ترفعها الى التّياراتِ الباردةِ ويُمكّنُ لسمك الماءَ الأبردَ أَنْ يتكاثر.

إنّ الَنينو هو تّيارُ دّافئُ الذى يمَنع ارتفاع المياه الغنية بالغذاء و يؤدى الى قتلِ الاسماك أو اجبارها على الرحيل شمالاً أو في مكان آخر. إنّ التأثيراتَ الجانبية هي طقسُ غير مستقر وجفافُ في المحيط الهادى الغربى و أيضا في جنوب أفريقيا.

قال بوما بأنّ الماءَ في الِنينو، و الذي في الحقيقة هو مساحةُ كبيرةِ من سطح الماءِ في المحيط الهادى المركزيِ والشّرقيِ، الذي يُدفّئُ بنسبة 2-3 درجة تقليدياً فوق المعيارِ و يُقدّمُ هذا النّمطِ الغير مستقرِ الذى هو الآن 4 إِلى 5 درجاتِ أدفأِ. إنه الآن اعلى درجة مسجلة في 150 سنةِ. الخبراء يَقُولونَ بأنّه يُحتملُ أَنْ يَكُونَ هذا فقط لأن السّجلاتَ لا تَرْجعُ لفترات أخرى قبل ذلك.

قال بوما: النّمط الأخير في 1991-1994 كَانَ مشابهَ إِلى النّمطِ في 1911-1912. الواحد في 1982-1983 كَانَ حادَّ لكن النّمطَ الحاليَ حادُّ أكثرُ من ذلك. إنّ المشكلةَ بأنّ المسألةِ معقّدُة جداً ذلك و إنه صعبِ أَنْ يُنتجَ نموذج شامل. النينو فقط كانَ مُحَدَّد مؤخراً.

هناك قَدْ كَانَ " La Nina " لا نينا منذ ذلك الحين وكميات أمطار غزيرة في غربِ المحيط الهادى، لكن هناك كَانَ وما زال عدم إستقرار متزايد في النوبات في شّرقِ المحيط الهادى و في أماكن أخرى.

بوما قالَ علماءَ الأرصاد يَعْرفونَ الآن أننا عِنْدَنا مستوياتُ أعلىُ من الميثانِ وثاني أكسيد الكربونِ من ذى قبل. قالَ هناك سَيكون تغيير فى الـ30 سنة القادمة و الناس يَتحدّثونَ في التّعابيرِ من 30 سنتيمترِ ( 1 قدم ) و1 درجة لكن الحقيقةَ بأنّنا لا نَعْرفُ ما ستكون عليه هذه التّغييراتِ من التّأثير الأسّي. علاوة على ذلك، تكيّف المجتمعاتِ سَيُسبّبُ مشاكل حتى إذا التّغييراتَ لا تَرى كحرجةِ في مساحتهم الخصوصيةِ.

قالَ بوما أن عيناتِ من الصّميمِ اَخذتْ مِن قِبل الروس في القارة القطبية الجنوبيةِ رجِعتْ الى 160000 إِلى 200000 سنةِ. إنّ عُمرَ الصّميمِ مستند على التّقلّباتِ في معدلات سقوط ثلجِ الشّتاءِ و الصّيفِ. هذا يُرافقُ أيضا بمستوياتِ الحطامِ البركانيِ في الطّبقاتِ، التي يُمكنُ أَنْ تَكُونَ متناظرةَ متماشية مع عيناتِ صميمِ باطن المحيطِ و إطاراتِ الوقتِ التجريبية قد أُسست.

بوما قالَ بأنّ سدادةَ الثّلجِ فيها فقاعاتُ جويةُ محصورةُ بالداخل. من ذلك، مستويات ثاني أكسيد الكربونِ والميثانِ والغازاتِ الأخرىِ يُمكنُ أَنْ تُقَاس. الزيادات الحالية مختلفةُ جداً عن الماضيِ. قالَ بأنّه كان هناك تغييراتَ سريعةَ في الماضي، والأوقات عندما التغييرات تنتج أكثر عدم إستقرارِ و تنوع فى الأنماطِ.

هو قَدْ سُأِلَ إذا هناك سَبَقَ أَنْ كَانَت فتراتَ كارثيةَ في الماضيِ.

بوما قالَ نعم. هناك سَبَقَ أَنْ كَانَ فترتين كارثيتين مهمتين يرجع تاريخيهما الى 10000 سنةِ مضتِ والأخرىِ في 150000 سنةِ مضتِ. هذان الترايخان لهما اهمية لسجل الحفريات البشرية، كما سَنَرى.

قالَ بوما بأنّ هناك كانَت فترات أيضا في التّأريخِ الحديث حيث تغييراتِ محليةِ تمت بسبب كوارثَ، التي بدت كارثية تماماً للذين اجتاحتهم. قالَ بأنّ، كمثال، كان هناك فيضاناتُ هائلةُ في هولندا في 1513. فيضان القديسة إليزابيث اوضح تغييراتَ في دلتاِ الرين، التي سَبّبتْ بأن مساحات أرضَ مُؤَهَّلةَ كبيرةَ فى هولندا غرقت تحت الماءِ بشكل دائم. بينما هذا كان محليَاً، هم كَانوا كوارث. قالَ أن خليجَ سانت فينست في استراليا الجنوبية قد غرق أيضا في الوقت الحاضر و أن أي زيادةِ في مستوياتِ الماءِ تُثيرُ و تزيد المشاكل التى واجهتنا هناك.

بوما اشارَ أيضا أن السويد والنرويج ما زالتا ترتفعان من العصر الجليديِ الأخيرِ و أن بابا نيو غينيا قَدْ ارتفعت عدة مئات امتار فى فترةِ قصيرةِ بشكل نسبي من الوقتِ.

اهتمامه الأعظم كَانَ أننا لا نَعْرفُ كيف سيكون المناخ في المدى البعيدِ لأن نماذجنا غير دقيقةُ جداً لتَتوقّعَ النّتيجة ونحن يَجِبُ أَنْ نَكُونَ مهتمين بشأن المُسَاهَمَةَ فى أي تغير مخل بالاتزان.

واحدة من المشاكل التى الناسِ يُمكنُ أَنْ يُواجهواها هى "أعمال اللهِ" بشكل صبور لكن مهتمين بشأن أشياءَ هم أنفسهم سببوها. هكذا، تم عدم الإستقرارَ بإرتفاع الحرارة العام و كَانَ ليَجْعلُ الناس في المساحاتِ المنخفضةِ يهتمون أكثرِ.

معلوماته كَانتْ أكثر فائدة ونحن هكذا قادرين على أَنْ نَضعَ سويّة عدد العواملِ قبل أن نَنْظرُ الى الصّورةِ النّبويةِ.

نحن لَرُبَما نَستنتجُ من كل هذه المعلوماتِ أن المحيطات تُدفّئُ أسرع من المُتَوَقّعِ. هذه يُحتملُ أَنْ يُساعدَ بحركاتِ التّياراتِ خارج الأنماطِ الطّبيعيةِ. هذا مسؤول عن الانماط غير المتوازنة في آسيا، و أوستراليا و الأميريكاتين.

فقدان طبقات الجليدِ في العقودِ الأخيرةِ يُمكنُ أَنْ يكون بسبب الزّياداتِ في ثاني أكسيد الكربونِ و الميثانِ لكنه أيضا كَانَ يمكنُ أَنْ يُسَاعدَ بالمشاكلِ الجويةِ البسيطةِ مثل التجارب النوويةِ الحيةِ في الـستينات و الثمانينات و النّشاط البركاني.

نحن لَيْسَ عِنْدَنا معرفة حقيقيةُ بالتّأثيراتُ طّويلة الأمدُ لأي إضطرابِ جويِ بواسطة الإنفجارِ البركانيِ.

إستعمال الأرضِ

هناك أيضا متطلبُ واضحُ ومستعجل لتَنظيمِ مجتمعِ يستند على تخطيط سليم طّويل الأمد، و نقل المصادر الصّناعيةِ الرّئيسيةِ و السّكانِ بعيداً عن ساحل البحر. هذا تَضمّنَ إعادة تكوين و فرصة، فى هذا الوقتِ، أَنْ نعمل ما هو صحيح و طبقا لقوانينَ اللهِ كما هى في الكتاب المقدس. بناية محطات كهرباءِ نوويةِ تحت 100 مترِ ( 328 قدم ) من مستوىِ البحرِ الحاليِ، ببساطة هو جنونُ.

حروب النّهايةِ سَتَعطينا صفحة بيضاء وبداية جديدة، سواء نريدها أم لا. هذا ضد الإتجاهِ الحاليِ للمركزية في دول المدنِ تحت النظام العالمي الجديدِ.

تقلّبات طبيعية

السّؤال القادم الذى يجب أن نفحصه هو:

هَلْ هو طبيعي أن تحدث تّقلّباتِ مستوى البحرِ؟ إنّ الجوابَ: نعم، إنه طبيعي. من السّجلاتِ على السّاحلِ الجنوبيِ لويلز الجنوبيةِ الجديدة من القرن الماضي، ومن أنظمةِ موانيهم البحريةِ، نحن يُمكنُ أَنْ نُلاحظَ بأنّ مستوىَ البحرِ كَانَ أعلىَ القرن الماضي منه الآن. ربما كان متأثراً بسبب امور مجهولة، مثل تغييرات تيارية و حركات مدّية. هذا لَرُبَما كان متأثراً بارتفاع أو إنخفاض البر. هو كَانَ يمكنُ أَنْ يَكُونَ بقدر 1 مترَ ( 3 أقدام ). البواخر كَانتْ تَدْخلُ حيث لا يُمكنُ أَنْ يَدْخلوا الآن. هناك أيضا دليلُ لعددِ من علاماتِ و دّلائلِ المدِّ على ساحلِ استراليا التي تبين أنه لدينا مستوياتَ بحرِ أعلىِ و اقل فى الازمنة الماضيةِ. بعض بِضْعَة وألف سنةِ مضت، الشريط الساحلي كَانَ خارجياً بكثيرَ عنه الآن. منذ زمن بعيد، كان أعلى بكثير منه الآن. استراليا المركزية كَانتْ مرة تحت الماءِ كما تبين الحفريات. هناك توَضعُ حجارة رمليُة على رفوف على طول السّاحل الشّرقي.

كيف هذه التّقلّباتِ تَحْدثُ؟ يَظْهرُ بأنّ هناك قَدْ كَانَ فتراتَ أدفأَ وأبردَ في تأريخِ الأرضِ. القرن الماضي كَانَ يمكنُ أَنْ يَكُونَ أدفأَ قليلاً. ربما، نَرى الدّليلَ في تأريخنا السّاحليِ في استراليا. إنه نافع أن نُلاحظُ تلك التّغييراتِ الكبيرةِ التى تَحْدثُ خلال قشرةِ الأرضِ. الزّلزال الأخير في تركيا حَرّكَ ذلك البلدِ نحو اليونان برقم معنويِ. نَرى حافةَ المحيط الهادى الآن فيها زلازلُ في المراكزِ الشّعبيةِ. ذلك يُضيفُ أيضا إِلى الارتفاع و الهبوط فى كتلِ الأرضِ.

تحرك الغطاء الثّلجِى

تفسير آخر يكون في حركةِ الاغطية الثلجية نفسها. إذا باطن الأرضِ يتغير إذن نحن يُمكنُ أَنْ نجد ثلاثة أشياءَ تَحْدثُ. في الوقت الحاضر القطب الشّمالي كلياً في الماءِ والقطبِ الجنوبيِ كلياً على الأرضِ. و لأن ثلجِ البحرِ عِنْدَهُ بعض 10% من حجمه خارج الماءِ و، و يذوب يَفْقدُ ذلك الحجمِ ويَرْجعُ إِلى نفس مستوىِ البحرِ، نَرى لا خلافُ مقدّرُ في مستوىِ الماءِ. على أية حال، هناك غطاءان، واحد على جرينلاند والآخر على القارة القطبية الجنوبيةِ، التي على الأرضِ. إذا كلاهما ذابا، أو حتى ذابا بشكل جزئي، القصّة سَتَكُونُ مختلفة بشكل واسع. هذا الثلج الذائب يُضيفُ إِلى حجمِ بحارِ العالمِ و المستوياتِ ترتفع. هكذا، هناك عددُ البدائلِ لأنظمةِ العالمِ السّاحليةِ.

إذا الأغطية الثّلجِية كل فى أو على أنظمةِ الأرضِ، إذن الشريط الساحليِ على الأراضى الأخرى ينخفض بمقدار حجمِ الماءِ في سداداتِ الثّلجِ على تلك أنظمةِ الأرضِ. إنّ النتيجة النهائيةَ هي التّخفيضُ في حجمِ الماءِ و نقص متوسط مستوياتِ البحرِ إِلى ما كانت عليه منذ بعض آلافِ سَنَواتِ مضتِ. هذه كحقيقةِ تكون مقبولة مِن قِبل العلماءِ الأستراليين (انظر لامبيرت لغز الكارتان العظيم، " ANU "، 1981، ص 166 الخ، قارن مقالة قيامة الأموات (رقم 143) ص 4-5)

يقول هينير جوزينهانس من المسحِ الجيولوجيِ لكندا أنه كان هناك ممرَ هجرةِ من آسيا إِلى الأميريكتين خلال المساحةِ قُرْب جزيرة الملكة تشارلوت. جوزينهانس يقول أن أمريكا، منذ 10000 سنةِ مضت (بتَأْريخه)، كَانَت أرضَ جبالِ الثّلجِ 2437 متر ( 8000 قدم ) العالية و كلتا الأرضِ والبحرِ التي ارتفعا و هبطا بشكل سريع. نحن لَرُبَما نُلاحظُ بأن هذا يتساوى مع فترةِ التّغييرِ الكارثيِ الملاحظة مِن قِبل ويليم بوما فيما سبق.

يَقُولُ هينير جوزينهانس أنه منذ حوالي 14600 سنةِ مضت، البحرِ انخفض ليفتح ممرِ بحريِ ضيّقِ بمساعدة ثقل الثّلجِ بشكل جزئي على الأرضِ. العلماء قَدْ وَجدوا جمجمة إنسانية على جزيرةِ أمير ويلز، التي يُؤرّخونَها بعمر 9800 سنة. إنّ تَأْريخَ هذه الأنظمةِ خاضع للمناقشةِ بالنسبة للدّقة. الإختلافات في التّواريخِ المبكّرةِ صَوّرتْ بشكل جيد في الإختباراتِ التى تمت مِن قِبل سفانتي بابو وماتهياس كرينجس وزملاء المعهدِ الحيوانيِ في ميونخ حيث وُجد إنسان نياندرتال الأصلي (في واديِ نياندر قُرْب دسلدورف في 1856) و تم اختبار المادة الوراثية فيه (DNA). هم كَانوا قادرين أَنْ يَنتزعوا (DNA). و قد قورن (DNA) بذلك للبشرِ والشّمبانزيِ. و وجدوا ااختلافات فى (DNA) إنسان نياندرتال في 27 موقعِ، كما عورضَ فى ثمانية مع البشرِ. هم كَانوا قادرين أَنْ يَعْرضوا بأنّ إنسان نياندرتال ليس من نفس العائلةِ مع البشرِ. التّعليقات قَدْ جُعِلتْ أن إنسان نيندرتال المحتمل مات منذ 30000 سنة مضت لكن إنه محتملةَ أن تلك العظامِ يُمكنُ أَنْ تَكُونَ بعمر 100000 سنة (مقالة اختبار (DNA) جديد يَضعُ إنسان نياندرتال خارج شجرة نسبِ الإنسانِ مِن قِبل كرس محيل، مجلة التايمز للأحد فى كانبرا، 13 يوليو 1997 ص 7). هؤلاء الناسِ الآن يقولون أن ذلك الرّجلِ جاءَ من سلفِ عامِ خارج أفريقيا منذ 200000 سنةِ مضتِ. هذا التَأْريخِ شخصي مثلما نَرى في التَأْريخِ المنطبق على إنسان نياندرتال.

ملاحظة أيضا أن أشباه البشر " humanoids " يختلفون و يُبعثرُون فى الفتراتِ الكارثيةِ التى ميزها التَأْريخِ العلميِ التّقليديِ.

نحن نُوافقُ على عنصرِ وجود السّلفِ العامِ. الأستاذ سترينجير يقول أنه منذ حوالي 40000 سنةِ مضت كان من المحتمل أن إنسان نياندرتال و الجنس البشري "هومو سابين" متداخلان (محيل، المرجع السابق، الخلية 1997). على أية حال، نحن نَتكلّمُ عن الكرومانيون (هومو سابين) و ليس البشرِ الحاليِين، الذين هم " هومو سابين سابين"، وإنه لمن الخطأ أَنْ نَقترح أنهم نفس الفصيلةُ.

على أية حال، التَأْريخ والشّروط يبدوان أَنْ يحولا دون أي تأريخِ قصيرِ على طول 6000 سنةِ لأنظمةِ الأرضِ و الكرومانيون أو إنسان نياندرتال. ما نحن نَراه هو أنّ هناك كان تغيرات سريعةَ في الأقطابِ ومستوياتِ الماءِ. كتل الأرضِ قَدْ ارتفعت و هبطت بسبب ثقل الثّلجِ و التغيرات. وهو الذي جَعلَ الكوكب أكثر عدم إستقراراً مما كنا نوَدُّ أَنْ نَتخيّلَ. خلق اللهُ الواحد الحقيقيُ الأرضُ وهو سَيَجْلبُ نهايتها لغرضه.

أمثال 8 : 22 26 الرب قناني اول طريقه من قبل اعماله منذ القدم* 23 منذ الازل مسحت منذ البدء منذ اوائل الارض* 24 اذ لم يكن غمر ابدئت اذ لم تكن ينابيع كثيرة المياه* 25 من قبل ان تقررت الجبال قبل التلال ابدئت* 26 اذ لم يكن قد صنع الارض بعد و لا البراري و لا اول اعفار المسكونة*

الله وحده، الذي يسكن بين الملائكةِ، هو خَلقَ الأرضَ. يُولّدُ الجبالَ والبحارَ. هو وحده اَسّسهم ويُحدد وظائفهم. هو وحده اللهُ الواحد الحقيقيُ.

أشعياء 37 : 16 يا رب الجنود اله اسرائيل الجالس فوق الكروبيم انت هو الاله وحدك لكل ممالك الارض انت صنعت السماوات و الارض*

أشعياء 45 : 18 لانه هكذا قال الرب خالق السماوات هو الله مصور الارض و صانعها هو قررها لم يخلقها باطلا للسكن صورها انا الرب و ليس اخر*

مزمور 102: 25-27 من قدم اسست الارض و السماوات هي عمل يديك* 26 هي تبيد و انت تبقى و كلها كثوب تبلى كرداء تغيرهن فتتغير* 27 و انت هو و سنوك لن تنتهي

يُغيّرُ اللهُ الأرضَ مثل رداء.

التغيرات و التحركات فى باطن الأرضِ

فى مرحلةِ ما في الماضى الحديث، كان عندنا انتقال في باطن الأرضِ وميلِ في نظامِ محور الأرضِ. الإكتشافات في سيبيريا لنهشةِ فيلة الماموثِ المُجَمَّدةِ بالأعشابِ الشّبه إستوائيةِ ما زالَتْ في أفواههم تُشيرُ أن هذا كَان حديثاً بانصاف. إذا فى بعض الظروف الأخرىِ الميلِ وَضعَ كلتا القطبين في الماءِ إذن، و فقط سدادة ثلجِ واحدة تكون على الأرضِ أى جرينلاند، أو أوروبا، أو أمريكا الشمالية (كما ظُهِرتْ أنْ تَكُونَ الحالةَ من جوزينهانس، AAP ، مجلة القديس بولس الرائدِ اكسبريس، 4 يوليو، 1997، ص 7 أ) إذن هناك سَيَكُونُ ارتفاع في الماءِ. هذا الارتفاع سَيَكُونُ طبقاً لحجم الماءِ في الثّلجِ على السّدادةِ القطبيةِ. إنّ الحالةَ الأخرىَ له أنْ تَكُونَ هى سدادةَ جرينلاند. هو لَنْ يُحتملَ أَنْ يَكُونَ صدفةَ أن مستوىِ التحرك تَضمّنَ في نموذجِ جوزينهانس أيضا 60 مترُ ( 200 قدم ) (المرجع السابق). هو يعزيها على ثقل الثّلجِ على المجموعة السّاحليةِ من أمريكا الشّمالية. هو لَرُبَما يَكُونُ التّأثيرات ببساطة للقطبِ الشّماليِ ونظامِ الثّلجِ الشّماليِ على أمريكا الشمالية قبل التغيير الأخيرِ. هذه العصور الجليديةِ ما كَانتْ تَضْمن عصور جيولوجية تدريجيةِ، هم كَانَ يمكنُ أَنْ يَحْدثوا فى اللّيلِ كما في سيبيريا في تحرك القطبِ الأخير.

يُقاومُ العلمُ الحديثُ مثل هذه التّفسيراتِ و يَفْتحُ المجال لانواع التي تَقترحُ هذه البدائلِ. الإضطهاد الدّراسي فيليكوفسكاي الأول عن عمله العوالم من التّصادمِ و الدهور في الفوضىِ هي مثالُ كلاسيكيُ. إنّ المشكلةَ الحقيقيةَ هنا بأنّها تُحطّمُ تصوّرَ نظرية التطور الثابتة وتُقدّمُ إحتمال نموذج التداخل. علاوة على ذلك، السّمعة العلمية أو الدّراسية لنخبةِ الجامعةِ هى تابعةُ نموذجيةُ غالباً. كمثال، علماء بالآثار المصرية تقريباً تابعون على تاريخ الوقتِ الذى للكاتبِ مانيثو القديم لتدوين الأحداث التأريخيةِ للسّلالاتِ المبكّرةِ. غالباً درجاتهم تابعةُ على التّوافقِ مع النّماذجِ المَقْبُولةِ.

هجوم أخير قَدْ جُعِلَ على العالم فرنك لويس على عمله نظرية كرات الثلج الكونية لأنها تتضمن تغييرات في النماذج. إنه، على أية حال، الآن معترفَ أنّ فرانك كان على صواب، والأرض بشكل مستمر تُقْصفُ بكرات الثلج الكونيِة التي تذوبَ و تُضيفُ ماء إِلى جوِ الأرضِ. إنه خَمّنَ بأنّ هناك ماءُ كافيُ أَنْ يَمْلأَ المحيطات مرة ثانية، خارجاً في النّظامِ الشّمسيِ بيننا و بين المشتري (انظر مقالة روبرت س بويد كرات الثلج الكونية، مجلة القديس بولس الرائدِ اكسبريس، 29 مايو، 1997).

هناك، على أية حال، دليل أن السّدادات الثلجية ما كَانتْ دائما حيث هى الآن و ذلك الرأى يبدو أَنْ يَجيءَ من المصادرِ الغير متوقّعةِ وليس فقط من علماءِ الأرضِ. نَعْرفُ بأنّ هناك كانت ذكريات ألفيةَ للتجارةِ الثقيلة عبرِ الأطلسي، و التي استمرَّت متأخّراً حتى تفريق اليهودِ بعد ثورة بار كوكبا كما نَرى من عملِ الأستاذِ سيروس جوردون قبل كولومبوس، مطبعة تيرنستون المحدودة، 1972. فى ذلك العملِ، جوردون قَدْ نَشرَ الخريطة القديمة "بيري ريس" التى انتجَت في 1513 من الخرائطِ القديمةِ الأكثر بكثيرِ التى اَخذتْ من مكتبةِ الأسكندرية، قبل أن يحرقها المسلمون في القرن السابعِ (انظر ص 71-73) إنّ الشريط الساحليَ للقارة القطبية الجنوبيةِ يَتضمّنُ أيضا ونحن ما كُنّا قادرين أَنْ نَعمَلُ هذا حتى هذا القرنِ بسبب سدادة الثّلجِ. هكذا، كان أمّا أدفأ أو أن السّدادة قَدْ مُركزتْ في مكان آخر. علاوة على ذلك، هم كَانَ عِنْدَهُمْ المسؤوليةُ إذن أَنْ يَقِيسَوا خط طول وسواحل أمريكا وأفريقيا تبينان في علاقتهم الطّوليةِ الصّحيحةِ (السابق) نحن ما تمَمَكّنا أَنْ نَعمَلُ هذا حتى القرن السابع عشرِ.

نَاقشتُ مع العلماءِ الآخرين حول المخطوطات الاوغمية، التي كَانت أنظمةَ كِتابَةِ الكلت، و احتمال وجودهم و تضمنهم فى الانّجلوسكسونِ و الكلتيين. بعض من المعلوماتِ التي اصبحَت متوفرة كَانَت تلك خلال هذه الحركاتِ عبرِ الأطلسيةِ، التي قَدْ استمرّتْ غير متقطعة، واحدة من قبائل الهندي أمريكيِة تَنحدرُ في الحقيقة من الويلزِ. وَضعوا قُراهم في إسلوبِ مشابهِ. هم قَدْ ابحروا فوق نهر الميسيسبي و نهر الميزوري، استقروا واَسّسوا مستعمرة في أمريكا. نَعْرفُ حركاتهم من السّجلاتِ المُعاصرةِ في ويلز. لاشيئ يقال عنهم لأنه لا يُناسبُ أغراض الكنيسةِ الأوروبيةِ. هم قَدْ قَمعوا الحقيقة ل1600 سنةِ. نحن قَدْ دُخِلنَا في عصر مظلمِ خلال الطّموحِ الدّينيِ.

بنفس الطريقة هذه المخطوطات الاوغمية تَجدُ خلال مساحةِ القبائلِ الهنديةِ على السّاحلِ الشّرقيِ خلال غرب فرجينيا. بعض منهم الآن تحت الماءِ، لكنهم الكل هناك. إنّ الهنودَ يَكْتبونَ مخطوطة كلتية بفضول، التي ربما أكثر أقدم، لأنها ليس بعض مظاهرِ المخطوطةِ الكّلتيةِ التّاليةِ. يبين أنه هناك كُنْتَ هجرة هائلةَ مِن قِبل الكلت واليهودِ والناسِ الآخرين، في الأميريكتين، فى فتراتِ التّغييرِ المناخيِ. إنها لَيسَت حالة ثابتةَ عُزِلتْ كنظام، كما تريدنا تلك الهيئاتِ المدعوةِ أن نؤمن. هناك عدم قدرة على تحليل التأريخ العالمي بشكل صحيح أو بشكل متماسك.

ما تأثير خسارةِ السّدادةِ القطبيةِ؟

بحسب التّخميناتِ الحديثةِ، هناك ثلجُ في الحوض القطبيِ الغربيِ وحده يكفى ليرفع مستوى البحرَ 5 إِلى 6 أمتارِ (16 إِلى 19 قدمِ ). هذا الحوض هو ثلجُ على الأرضِ و بعضه تحت مستوىُ البحرِ لكن ذلك يؤدى الى صافي ارتفاع بإجمالي 5 أمتارِ ( 16 قدم ). بقيّة الثّلجِ سيؤدى الى ارتفاع 60 متر اخرى ( 200 قدم ) وتأثير كلتا السّداداتِ يزيد عن 66 مترِ ( 216 قدم ) (كما في جون هيب و جيم تيتوس بأعلى). ما عامل كسبِ الحرارةِ الصّافيِ الذى سَيُمكنُ أَنْ يَكُونَ مُخَمَّن. هذا يُمكنُ أَنْ يَرْفعَ مستوى البحرَ مِن قِبل 30 مترِ اخرى ( 100 قدم ) أو اكثر. هكذا، نحن نَنْظرُ الى أي شئ بحدود 100 متر ( 328 قدم ) ارتفاع في متوسط مستوىِ البحرِ.

السّدادات تَعْكسُ كميةَ كبيرةَ من حرارةِ الشّمسِ. فإذا ذهبت السّداداتِ، الأرض لَنْ تَعْكسَ نفس كمية الحرارةِ وهي سَتُحْجَزُ في جوِ الأرضِ. هكذا، هو سَيُصبحُ حار جداً.

الارتفاع في درجة الحرارةِ القليلةِ سيؤدى الى أنماط طّقسَ تُصبحُ أكثر فأكثر غير مستقرةَ.

تأثير مستويات البحار المرتفعة على كتلةِ أرضِ العالمِ والنّظامِ البيئيِ

بالخسارةِ الجزئيةِ للسّدادةِ القطبيةِ، نحن سَنَرى 5 متر ( 16 قدم ) ارتفاع. هذه سَتَجْعلُ الجُزُر التى على مستويات المنخفضةَ تَختفي، وبعض المناطقِ، مثل هولندا و مناطق الدّلتاِ، سَتُصبحُ غير صالحة للسكن عملياً. هم يَجِبُ أَنْ يَنتقلوا. كل مساحاتِ الأرضِ العالميةِ المنخفضة سَتَفِيضُ. أنظمة النّهرِ ستتراجع وهم سَيَكُونونَ مد داخل البلادَ بعيدَ المدّيَ. سعة تجميع الماءِ سَتُقَلّلُ بجدية. ماء الشرب سَيُصبحُ مقّيد. الزّيادة في الحرارةِ سَتَجْعلُ المساحات الملوثة تتحول حمراء بالطّحالبِ. انظمة الطحالب المُعَدَّلة سَتَقْتلُ مساحات تربيةَ السّمكِ و مخزون السّمكِ سَيَبْدآنِ فى الموت.

هذا التّأثيرِ سَيَكُونُ تدريجياً في باديء الأمر وبعد ذلك يتسارع تصاعدياً كلكا تذوب السّداداتِ. هذا سَوف يزعزع توازن ثقل أنظمة الأرض و يَزِيدُ الإجهاد على أنظمةِ الرقائق التى تَحْكمُ كتلَ الأرضَ. القارة القطبية الجنوبية قَدْ بَدأَت بالارتفاع بالفعل كلما الوزنِ يُخفّضُ. النّتيجة سَتَكُونُ نشاطَ زلزالِى أكثرِ.

فى السّنتين الماضيتين، منذ أن كُتِبتْ هذه المقالة، نحن قَدْ رَأينَا نشاط زلزالَ مَزيدَ في المساحاتِ المُؤَهَّلةِ. هذا غمرِ البلدانِ ذات المستويات المنخفضة و هو ما سوف يساعدُ فى انجاز النبوة الكتابية أخرى، و التى تكلمنا عنها فى مقالة دعوة الناسَ إِلى اورشليم (رقم 238). ثم قبيلةِ زبولون سَتَكُونُ قادرَة أَنْ تأخذ ميراثها و تبدأ فى دُعوة الناسِ إِلى اورشليم. تلك سَتَكُونُ بدايةَ ظهورِ هجرة الأسباط.

تأثيرات نشاطِ الزّلزالِ المرتفع

فى مقالة قوانين الغذاء (رقم 15) رَأينَا كيف يكون تّركيزَ المعادن الثّقيلَة في المساحاتِ المحدّدةِ حول العالمِ. تلك المساحاتِ تَتزامنُ مع أنظمةِ العيبِ التي فيها يحدث نشاطِ الزلزالِ. عندما نشاط الزّلزالِ يبدأ، إطلاق المعادنِ الثّقيلةِ سيزيد ازدهار الطحالب و البحار ستصبح حمراء بتأثيرِ المدِّ الأحمرِ. تأثير تّركيزِ المعادن الثّقيلِة علي الطّحالبِ يَزِيدَ مستويات السموم في السّمكِ. فى الكارثةِ الكتابية المُطَوَّرةِ بشكل جزئي و التى وَصفتْ في الأبواقِ السّبعة للرؤيا، نَرى بأنّ ثُلث من السّمكِ في البحارِ يَمُوتُ. هذا يتبع نشاط الزّلزالَ المرتفع الذى يتبع الإضطهادِ النّهائيِ للأيام الأخيرة تحت الختمِ الخامس (انظر المقالات الأختامَ السّبعة (رقم 140) والأبواق السّبعة ( رقم 141).

رؤيا 6 : 9-17 و لما فتح الختم الخامس رايت تحت المذبح نفوس الذين قتلوا من اجل كلمة الله و من اجل الشهادة التي كانت عندهم* 10 و صرخوا بصوت عظيم قائلين حتى متى ايها السيد القدوس و الحق لا تقضي و تنتقم لدمائنا من الساكنين على الارض* 11 فاعطوا كل واحد ثيابا بيضا و قيل لهم ان يستريحوا زمانا يسيرا ايضا حتى يكمل العبيد رفقاؤهم و اخوتهم ايضا العتيدون ان يقتلوا مثلهم* 12 و نظرت لما فتح الختم السادس و اذا زلزلة عظيمة حدثت و الشمس صارت سوداء كمسح من شعر و القمر صار كالدم* 13 و نجوم السماء سقطت الى الارض كما تطرح شجرة التين سقاطها اذا هزتها ريح عظيمة* 14 و السماء انفلقت كدرج ملتف و كل جبل و جزيرة تزحزحا من موضعهما* 15 و ملوك الارض و العظماء و الاغنياء و الامراء و الاقوياء و كل عبد و كل حر اخفوا انفسهم في المغاير و في صخور الجبال* 16 و هم يقولون للجبال و الصخور اسقطي علينا و اخفينا عن وجه الجالس على العرش و عن غضب الخروف* 17 لانه قد جاء يوم غضبه العظيم و من يستطيع الوقوف

أَذِيَة الأرضِ تَحْدثُ بعد إضطهادِ الختمِ الخامس هكذا، الأرض لن تؤذى حتى تحدث نشاطاتِ رؤيا 7؛ يعني خَتَم الـ144000 و إختيارِ الجمهور العظيمِ. حتى ذلك الوقتِ، الأرض لَنْ تؤذى.

رؤيا 7 : 13-17 و اجاب واحد من الشيوخ قائلا لي هؤلاء المتسربلون بالثياب البيض من هم و من اين اتوا* 14 فقلت له يا سيد انت تعلم فقال لي هؤلاء هم الذين اتوا من الضيقة العظيمة و قد غسلوا ثيابهم و بيضوا ثيابهم في دم الخروف* 15 من اجل ذلك هم امام عرش الله و يخدمونه نهارا و ليلا في هيكله و الجالس على العرش يحل فوقهم* 16 لن يجوعوا بعد و لن يعطشوا بعد و لا تقع عليهم الشمس و لا شيء من الحر* 17 لان الخروف الذي في وسط العرش يرعاهم و يقتادهم الى ينابيع ماء حية و يمسح الله كل دمعة من عيونهم

هكذا، نَرى بأنّ محنةَ الختمِ الخامس تَتْلي بهذا النّشاطِ المضطربِ. إنّ مَجيءَ المسيا يَفْهمُ كحتميِ في هذا الوقتِ. هكذا، نشاط الزّلزالِ الزائد و العلمات السّماويةِ ليست فقط تناديِ بوصولِ المسيا و فداء المختارين، لكنها تبدأ التفاعل المتسلسلَ الذي عَلى وَشَكِ أَنْ يَحْدثَ في النّشاطِ بخصوص أممِ العالمِ وخصوصاً الأراضى السّاحلِية. هذا النّشاطِ يَوصفُ في رؤيا 8 الخ.

هكذا، الزّلازل بأنفسهم، بالأضافة إِلى التّلوثِ، إطلاق المعادنِ ثقيلةِ في محيطاتِ العالمِ و زيادة النّشاطات التي تؤدى الى موتِ ثُلث من مخزون السّمكِ ذَكرتْ في رؤيا 8 : 1 - 5.

رؤيا 8 : 1 5 و لما فتح الختم السابع حدث سكوت في السماء نحو نصف ساعة* 2 و رايت السبعة الملائكة الذين يقفون امام الله و قد اعطوا سبعة ابواق* 3 و جاء ملاك اخر و وقف عند المذبح و معه مبخرة من ذهب و اعطي بخورا كثيرا لكي يقدمه مع صلوات القديسين جميعهم على مذبح الذهب الذي امام العرش* 4 فصعد دخان البخور مع صلوات القديسين من يد الملاك امام الله* 5 ثم اخذ الملاك المبخرة و ملاها من نار المذبح و القاها الى الارض فحدثت اصوات و رعود و بروق و زلزلة

نَرى من هذا النّصِ أن إضطهاد القديسين وصلاواتهم يَجْلبونَ تدخّلَ اللهِ. يُرسلُ المسيا في المجئ. إنّ نارَ المذبحِ تُلقى على الأرضِ وهذا النّشاطِ يُسبّب الرّعودَ والبروقَ و الزلزالَ. هذه المرحلة النشيطة هى ما نحن لَرُبَما نَدْعو نشاطات إرتفاع الحرارة العام وغضبَ اللهِ.

إنّ السّلسلةَ الأولىَ للأبواقِ تُصوّتُ و نار و برد يُسقطُ على الأرضِ وبعد ذلك الجزء الثالث من الأرضِ يُدمّرُ، بضمن ذلك الأشجار وكل العشبِ الأخضرِ. بكلمات أخرى، يُصبحُ قاحلةَ والحرارةَ تُجفّفُ المراعى الخضراء و تحترق.

رؤيا 8 : 6 7 ثم ان السبعة الملائكة الذين معهم السبعة الابواق تهياوا لكي يبوقوا* 7 فبوق الملاك الاول فحدث برد و نار مخلوطان بدم و القيا الى الارض فاحترق ثلث الاشجار و احترق كل عشب اخضر*

نشاط الزّلزالِ يُسبّبُ إنفجاراتَ وإنهيار أرضيَ رئيسيَ بالنِّسَبِ الكارثيةِ.

رؤيا 8 : 8 9 ثم بوق الملاك الثاني فكان جبلا عظيما متقدا بالنار القي الى البحر فصار ثلث البحر دما* 9 و مات ثلث الخلائق التي في البحر التي لها حياة و اهلك ثلث السفن*

هذا النّشاطِ يَرى ثُلث من البواخرِ تُحَطّمَ أيضا و لذا نحن نَنْظرُ ليس فقط للمعادن الثقيلة و ازدهال الطحالب نحن ننظر ايضاً لموجات التسونامى الحاضرة.

موجات التسونامى

عرف العلماء منذ زمان بعيد بأنّ موجات تسونامى هائلَة ضَربَت السّاحلَ الشّرقيَ من استراليا منذ بعض 100000 سنةِ مضتِ في التّعابيرِ الجيولوجيةِ طبقاً لنماذج اليومِ. هم لم يعرفوا ما سببها. قبل بضعة سَنَوات صَمّموا بأنّ كان سببها في الحقيقة إنهيار أرضيَ في هاواي 105000 سنة مضت. هناك سَيَكُونُ انهيارات هائلةَ أخرىَ اكثر من هذه في فترةِ البوقِ الثّاني. العلماء يُخمّنونَ أن صدع سان أندرايس يَجِبُ أَنْ يَذْهبَ ضمن السَّنَوات العشْرة القادمة. هذه لا تَأْخذُ في الحسبان التّأثيرات المتزايدة، التى وُصفَت فوق، على حركةِ الصدع. نظام صدع سان أندرياس مسئول عن خلق موجات التوسنامى التى رُبَما تُدمّرُ السّاحل الشّرقي من استراليا.

موجات التسونامى تَسِيرُ بسرعة فقط تحت سرعة الصّوتِ ويُحتملُ أَنْ تَكُونَ حائطَ من الماءِ بعض مئات من الأقدامِ العاليةِ. الموجة المشار إليها آنفاً كَانَت بين 90 مترِ (300 قدم ) و300 متر ( 1000 قدم ) تسير بسرعة فقط تحت بعض 1126 كيلومترِ بالساعة (700 ميل في ساعةِ ). إنّ المسؤوليةَ المُخرّبةَ لمثل هذه الموجةِ هى هائلةُ. كل إنهيار أرضيِ وزلزالِ سيؤدى الى نشاط موجات التسونامى الخاص. هكذا، ثلث سفن العالمِ سَتُحَطّمُ.

هذا التَسْخينِ وزيادة النشاط البركاني للأرضِ إذن سيتسبّبُ فى دمار أنظمةِ ماءِ الأرضِ و المخزون و تلوثِ التّربيةِ السمكية.

هذا النّقصِ سَيُزَادُ بحادثةِ مذنبِ يُرسلَ مِن قِبل اللهِ ليَتعاملَ مع تجاهل الأرضِ العنيدِ لناموسه.

رؤيا 8 : 10 11 ثم بوق الملاك الثالث فسقط من السماء كوكب عظيم متقد كمصباح و وقع على ثلث الانهار و على ينابيع المياه* 11 و اسم الكوكب يدعى الافسنتين فصار ثلث المياه افسنتينا و مات كثيرون من الناس من المياه لانها صارت مرة

هذا النّشاطِ المَزيدِ يُؤثّرُ على الجوِ. مفعول البيوت الزجاجية يُرى عظيماً جداً حتى أن الشّمسِ تُظلّمُ في الفجرِ والشّروقِ لكي الأيامَ تُقصّر.

رؤيا 8 : 12 13 ثم بوق الملاك الرابع فضرب ثلث الشمس و ثلث القمر و ثلث النجوم حتى يظلم ثلثهن و النهار لا يضيء ثلثه و الليل كذلك* 13 ثم نظرت و سمعت ملاكا طائرا في وسط السماء قائلا بصوت عظيم ويل ويل ويل للساكنين على الارض من اجل بقية اصوات ابواق الثلاثة الملائكة المزمعين ان يبوقوا*

بركان كراكاتوا انفجرَ القرن الماضي بقوةِ بسبب العديد من الأسلحةِ النّوويةِ، والسّماء قَدْ شُوّهت حول العالم لشهور عدّة.

هذا النّشاطِ يقامر بالأرضَ في مثل هذه الفوضىِ، و هو ما يعنى نافذة من الفرصةِ تَظْهرُ للأممِ تَوازنتْ لتُحطّمَ شعبنا. هذه الأممِ هى جوج وماجوج. الذي هم سَيُمَيّزونَ بعد ذلك. هذه الأممِ تُشاركُ في ما يُصبحُ بالحرب العالمية الثالثة بسبب الفوضى التي يجد العالمِ فيها نفسه. هذه الفوضىِ والحربِ تفتحانِ الفرصةَ لعددِ من الأممِ أَنْ تُهاجمَ كتلة القوةَ الأوروبيةَ الحاليةَ. هذه الحروبِ هي حروبُ الأبواقِ الخامس و السادس للرؤيا 9 : 1 - 21

رؤيا 9 : 1-21 ثم بوق الملاك الخامس فرايت كوكبا قد سقط من السماء الى الارض و اعطي مفتاح بئر الهاوية* 2 ففتح بئر الهاوية فصعد دخان من البئر كدخان اتون عظيم فاظلمت الشمس و الجو من دخان البئر* 3 و من الدخان خرج جراد على الارض فاعطي سلطانا كما لعقارب الارض سلطان* 4 و قيل له ان لا يضر عشب الارض و لا شيئا اخضر و لا شجرة ما الا الناس فقط الذين ليس لهم ختم الله على جباههم* 5 و اعطي ان لا يقتلهم بل ان يتعذبوا خمسة اشهر و عذابه كعذاب عقرب اذا لدغ انسانا* 6 و في تلك الايام سيطلب الناس الموت و لا يجدونه و يرغبون ان يموتوا فيهرب الموت منهم* 7 و شكل الجراد شبه خيل مهياة للحرب و على رؤوسها كاكاليل شبه الذهب و وجوهها كوجوه الناس* 8 و كان لها شعر كشعر النساء و كانت اسنانها كاسنان الاسود* 9 و كان لها دروع كدروع من حديد و صوت اجنحتها كصوت مركبات خيل كثيرة تجري الى قتال* 10 و لها اذناب شبه العقارب و كانت في اذنابها حمات و سلطانها ان تؤذي الناس خمسة اشهر* 11 و لها ملاك الهاوية ملكا عليها اسمه بالعبرانية ابدون و له باليونانية اسم ابوليون* 12 الويل الواحد مضى هوذا ياتي ويلان ايضا بعد هذا* 13 ثم بوق الملاك السادس فسمعت صوتا واحدا من اربعة قرون مذبح الذهب الذي امام الله* 14 قائلا للملاك السادس الذي معه البوق فك الاربعة الملائكة المقيدين عند النهر العظيم الفرات* 15 فانفك الاربعة الملائكة المعدون للساعة و اليوم و الشهر و السنة لكي يقتلوا ثلث الناس* 16 و عدد جيوش الفرسان مئتا الف الف و انا سمعت عددهم* 17 و هكذا رايت الخيل في الرؤيا و الجالسين عليها لهم دروع نارية و اسمانجونية و كبريتية و رؤوس الخيل كرؤوس الاسود و من افواهها يخرج نار و دخان و كبريت* 18 من هذه الثلاثة قتل ثلث الناس من النار و الدخان و الكبريت الخارجة من افواهها* 19 فان سلطانها هو في افواهها و في اذنابها لان اذنابها شبه الحيات و لها رؤوس و بها تضر* 20 و اما بقية الناس الذين لم يقتلوا بهذه الضربات فلم يتوبوا عن اعمال ايديهم حتى لا يسجدوا للشياطين و اصنام الذهب و الفضة و النحاس و الحجر و الخشب التي لا تستطيع ان تبصر و لا تسمع و لا تمشي* 21 و لا تابوا عن قتلهم و لا عن سحرهم و لا عن زناهم و لا عن سرقتهم*

هذا النّصِ يبين بأنّ حربَ تَتضمّنُ و أن المفتاحِ لكل هذا النّشاطِ و توقفِ هذا النّشاطِ هو التوبة أمام اللهِ. التوبة تتضمن عمل ارادة اللهَ و طَاعَةُ قوانينه.

هذا يَحتوي أيضا في رسالةِ السيد المسيحِ في نبوة جبل الزيتون. نبوة جبل الزيتون نفسها بُنيت على أشعياء والأنبياء الآخرين.

إشعياء 24 : 19 20 انسحقت الارض انسحاقا تشققت الارض تشققا تزعزعت الارض تزعزعا* 20 ترنحت الارض ترنحا كالسكران و تدلدلت كالعرزال و ثقل عليها ذنبها فسقطت و لا تعود تقوم*

إشعياء 51 : 6 ارفعوا الى السماوات عيونكم و انظروا الى الارض من تحت فان السماوات كالدخان تضمحل و الارض كالثوب تبلى و سكانها كالبعوض يموتون اما خلاصي فالى الابد يكون و بري لا ينقض*

السّماوات الموجودة ستنتهى في النهاية لكن، بينما يَبْقونَ، الناموس يَبْقى معهم. ذلك هو المفتاحُ لفهم ما يريده الله من السّلوكِ الإنسانيِ.

متى 5 : 18 فاني الحق اقول لكم الى ان تزول السماء و الارض لا يزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل

هكذا المسيا يَتكلّمُ عن النّهايةِ، كما كَانَ سيُوضّحُ مرة أخرى في الرؤيا.

متى 24 : 3 و فيما هو جالس على جبل الزيتون تقدم اليه التلاميذ على انفراد قائلين قل لنا متى يكون هذا و ما هي علامة مجيئك و انقضاء الدهر

متى 24 : 14 و يكرز ببشارة الملكوت هذه في كل المسكونة شهادة لجميع الامم ثم ياتي المنتهى

التبشير الإنجيلِ للجميع يَحْدثُ أولاً. يتبعه الضيقة، التي هى بِدايةُ النّهايةِ، وبعد ذلك النّهاية تَجيءُ. هذه الأختامُ الخامس والسادس نحن قَدْ رَأينَاها فوق. بعد العلامات السّماوية، الأرض تُضْرب.

متى 24 : 29-39 و للوقت بعد ضيق تلك الايام تظلم الشمس و القمر لا يعطي ضوءه و النجوم تسقط من السماء و قوات السماوات تتزعزع* 30 و حينئذ تظهر علامة ابن الانسان في السماء و حينئذ تنوح جميع قبائل الارض و يبصرون ابن الانسان اتيا على سحاب السماء بقوة و مجد كثير* 31 فيرسل ملائكته ببوق عظيم الصوت فيجمعون مختاريه من الاربع الرياح من اقصاء السماوات الى اقصائها* 32 فمن شجرة التين تعلموا المثل متى صار غصنها رخصا و اخرجت اوراقها تعلمون ان الصيف قريب* 33 هكذا انتم ايضا متى رايتم هذا كله فاعلموا انه قريب على الابواب* 34 الحق اقول لكم لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله* 35 السماء و الارض تزولان و لكن كلامي لا يزول* 36 و اما ذلك اليوم و تلك الساعة فلا يعلم بهما احد و لا ملائكة السماوات الا ابي وحده* 37 و كما كانت ايام نوح كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان* 38 لانه كما كانوا في الايام التي قبل الطوفان ياكلون و يشربون و يتزوجون و يزوجون الى اليوم الذي دخل فيه نوح الفلك* 39 و لم يعلموا حتى جاء الطوفان و اخذ الجميع كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان

قَارنْ هذه الآيات أيضا مع مر 13 : 24 37 و لو 21 : 26 - 36

ضيقة المختارين تَحْدثُ قبل مَجيءِ المسيا وبعد ذلك العلامات السّماوية تُصرّحُ بمَجيئه. القيامة الأولى إذن تَحْدثُ. ليس هناك إختطاف. ليس هناك مخرج سهلُ. ليس هناك تجنب للناموس. السيد المسيح سَيَجيءُ كما كملك قاهر ليُؤسّسَ ناموس الآب على هذا الكوكبِ. إن الناس الأكثر دهشة و حيرة سَيَكُونونَ الذين يدعون أنْهم تلاميذه لحد الآن لا يَحْفظونَ وصايا اللهِ وشهادةِ المسيا. هم سيَعملونَ بكل جد لأنهم مَا تَلوا تعاليمه. لهذا الله سَيَتعاملُ مع الكوكبِ ويَعمَلُه بشكل شامل. مالم يعود المسيا، هناك سوف لا يترك جسد حيَ. كل هذا الدّمارِ سَيَكُونُ عَمَلنا الخاص.

متى 24 : 19 28 و الذي في الحقل فلا يرجع الى ورائه لياخذ ثيابه* 19 و ويل للحبالى و المرضعات في تلك الايام* 20 و صلوا لكي لا يكون هربكم في شتاء و لا في سبت* 21 لانه يكون حينئذ ضيق عظيم لم يكن مثله منذ ابتداء العالم الى الان و لن يكون* 22 و لو لم تقصر تلك الايام لم يخلص جسد و لكن لاجل المختارين تقصر تلك الايام* 23 حينئذ ان قال لكم احد هوذا المسيح هنا او هناك فلا تصدقوا* 24 لانه سيقوم مسحاء كذبة و انبياء كذبة و يعطون ايات عظيمة و عجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين ايضا* 25 ها انا قد سبقت و اخبرتكم* 26 فان قالوا لكم ها هو في البرية فلا تخرجوا ها هو في المخادع فلا تصدقوا* 27 لانه كما ان البرق يخرج من المشارق و يظهر الى المغارب هكذا يكون ايضا مجيء ابن الانسان* 28 لانه حيثما تكن الجثة فهناك تجتمع النسور

دعونا نعود و نفحص هذه المرحلة للأبواقِ و نحدد كم سريعةَ محتمل أن تكون.

منذ إصدار هذه المقالة في 1997 كانت هناك حركةَ هامّةَ في المسيحيةِ البروتستانتيةِ بالتَحالفت مع النبوة الكاثوليكيِة. التثليثيون الآن ككل يُنتجُون نبوة، أو تفسير للنبوة، التي تقول أن ضد-المسيح سيُؤسّسُ ناموس اللهِ على هذا كوكبِ (ناموس موسى) و أن يهوذا سَيُصطَفُّ و يَتحالف مع ذلك المسيا و أنهم سَيَبْنونَ هيكل في اورشليم. ذلك حقاً ضد-المسيح والسيد المسيحُ الحقيقيُ سَيَرْجع بعد حدوث ذلك. هكذا تحصل على كل النبوةاتِ الكتابية من لتحويلِ يهوذا، قيام المسيا في أورشليم، إعادة الناموس و إعادة بناءِ الهيكلِ. كل ذلك يَحْدث، لكن التثليثيين الآن يَقُولُون بأنّ هذا سيكون ضد- المسيح والنّظامَ الباطلَ وبعد ذلك السيد المسيحِ الحقيقيِ سَيَجيءُ. من ذلك يضعون شروطَ هذا الأيام الماضية الأخيرة للزْحفَ ضد يسوع المسيحِ في اورشليم. الأمم التي قَدْ بَدأتْ هذا النبوة الشّرطيِة الآن في الحقيقة هم المدعوين بالأمم المسيحية التليثية. هم سَيُتضمّنونَ في الموكبِ ضد يسوع المسيحِ.

سرعة مرحلة إرتفاع الحرارة العام

بعد التبشير النّهائيِ بالإنجيلِ، المحنة أو الإضطهاد سَيَحْدثُ. هذه في الحقيقةِ على فترةِ ممتدةِ تَتضمّنُ إضطهادين. فترة واحدة 1260 سنةُ؛ الأخرى الفترةُ القصيرةُ في النّهايةِ. بَدأتْ فترةُ الـ1260 سنةِ في 590 م و انتهتْ في 1850 بنهايةِ الإمبراطورية الرومانيةِ المقدّسةِ. الإستقصاء الأخير كان من 1823- 1846 (انظر مالاخي مارتن المؤرخ اليسوعي السّابق إنحطاط وسقوط الكنيسةِ الرّومانيةِ، سيكير وواربيرغ، لندن، ص 254 الخ). الإضطهاد النّهائي قَدْ بَدأَ بالفعل.

إنّ الإضطهادَ الأخيرَ أقصرُ لكن أكثرَ حديّة. دمار المذهبِ الصّحيحِ سَيَكُونُ كاملَ تقريباً. على أية حال، عندما المسيا يَجيءُ هناك سوف لا يكون شكُ و هو سَيَكُونُ مرئيَ إِلى الكل. المسيحا إذن سيَتعاملُ مع أديانِ الأرضِ و الشر الذى دخل المسيحيةِ. المسيحا قالَ بأن هذا الجيلِ لَنْ يمضى قبل حدوث كل الأشياءِ. الجيل 40 سنةُ. هكذا، تَضمّنَ الفترةَ أقل من 40 سنةُ.

مرحلة ارتفاع الحرارة قد قَدْ بَدأَت مسبقا. الأرض لا يُمكنُ أَنْ تؤذى حتى ختم الـ144000. هذه العمليةِ كَانتْ مستمرةَ فى 2000 سنةِ. إنّ جدول مواقيت الزمان المسيحيِ من ولادةِ المسيحا في 5 ق م لأربعون يوبيلِ إِلى نهايةِ ازمنة الأمم. هذه الفترةِ انتهتْ في سنةِ 1996/ 97 المقدّسةِ. تلك كَانتْ الذكرى الـ2000 لولادةِ المسيا و الذكرى الـ3000 لدّخولِ داود في اورشليم. كان أيضا سبعة ازمنة أو 2520 سنة من غزوِ مصر مِن قِبل قمبيز. هذه قَدْ رُبِطتْ إِلى الفترةِ السّابقةِ لمؤسسةِ النّموذجِ البابليِ رَأينَا من معركةِ كركميش في 605 ق م . حروب النّهايةِ بَدأتْ في 1914 بالـ2520 سنةِ أو سبعة أزمنة من 605 ق م. المعارك الرّئيسية شَرعتْ على قاعدةِ عالميةِ من 1916(انظر مقالة سقوطَ مصر (رقم 36) و نبوة يد فرعونِ المكسورة. هذا النظامِ للإمبراطورياتِ ( دانيال 2) كَانَ ليَدُومَ سبعة أزمنة و تلك 2520 سنةُ ( 7 360 360 هو زمان نبويُ 12 30 يوم أو سنة نبوية). فترة النبوة تَغطّي شقين من أربعون سنةِ، أو ثمانون سنة في المجموعِ من 1916/7- 1996/ 7. إنّ التّأريخَ الرّئيسيَ هكذا 1997 لبِدايةِ الفترةِ من ثلاثون سنةِ لمشاكلِ الأيام الأخيرة. فى وقتِ النّهايةِ هناك كَانَ فترة أخرى من ثلاثون سنةِ من نهايةِ ازمنة الأمم إِلى الإعادةِ تحت المسيا. هذه كل العمليةِ تَعْكسُ في أوقاتِ موسى والحروب لإحتلالِ إسرائيل ( انظر مقالة سقوطَ أريحا (رقم 142)

كل هذه المشاكلِ سَتُجَرّبُ بين 1997-2027. مخطط مواقيت محتملِ لحروبِ النّهايةِ والأطوارِ التّقدمّيةِ يفحص في المقالات الثّلاثون سنة الأخيرة: الصراع النّهائي (رقم 219) و مخطط مواقيت الزمان (رقم 272 ).

كلما فترةِ ارتفاع الحرارة العام تَشْرعْ، نحن سَنَرى ضغط على الأنظمةِ السّاحليةِ. الكتاب المقدس يبين بأن هذه المشكلةِ لَيستْ تدريجية.

ياهوفاه يُرسلُ مِن قِبل ياهوفاه الجنود، إلهه، ليحمى أورشليم في فترةِ وقتِ النّهايةِ.

زكريا 2 : 1 9 فرفعت عيني و نظرت و اذا رجل و بيده حبل قياس* 2 فقلت الى اين انت ذاهب فقال لي لاقيس اورشليم لارى كم عرضها و كم طولها* 3 و اذا بالملاك الذي كلمني قد خرج و خرج ملاك اخر للقائه* 4 فقال له اجر و كلم هذا الغلام قائلا كالاعراء تسكن اورشليم من كثرة الناس و البهائم فيها* 5 و انا يقول الرب اكون لها سور نار من حولها و اكون مجدا في وسطها* 6 يا يا اهربوا من ارض الشمال يقول الرب فاني قد فرقتكم كرياح السماء الاربع يقول الرب* 7 تنجي يا صهيون الساكنة في بنت بابل* 8 لانه هكذا قال رب الجنود بعد المجد ارسلني الى الامم الذين سلبوكم لانه من يمسكم يمس حدقة عينه* 9 لاني هانذا احرك يدي عليهم فيكونون سلبا لعبيدهم فتعلمون ان رب الجنود قد ارسلني*

إنّ إتجاه المشكلةِ هو من أرضِ الشّمالِ متضمناً بنتَ بابل. هكذا، نحن نَرى المشكلة تَنبثقُ من نظامِ دينيِ ونظامِ سياسيِ مقترنان. هذا لَيسَ العراق.

نَعْرفُ في هذا التّسلسلِ أن الجُزُر تُحرّكُ بنشاطِ الزّلزالِ وبالماءِ الصّاعدِ.

رؤيا 6 : 14 و السماء انفلقت كدرج ملتف و كل جبل و جزيرة تزحزحا من موضعهما

هذا نشاطُ عنيفُ ومفاجئُ.

رؤيا 16 : 17-21 ثم سكب الملاك السابع جامه على الهواء فخرج صوت عظيم من هيكل السماء من العرش قائلا قد تم* 18 فحدثت اصوات و رعود و بروق و حدثت زلزلة عظيمة لم يحدث مثلها منذ صار الناس على الارض زلزلة بمقدارها عظيمة هكذا* 19 و صارت المدينة العظيمة ثلاثة اقسام و مدن الامم سقطت و بابل العظيمة ذكرت امام الله ليعطيها كاس خمر سخط غضبه* 20 و كل جزيرة هربت و جبال لم توجد* 21 و برد عظيم نحو ثقل وزنة نزل من السماء على الناس فجدف الناس على الله من ضربة البرد لان ضربته عظيمة جدا*

هذا النّشاطِ، كما نَرى من هذا النّصِ، في نهايةِ جامات غضبِ اللهِ. إنّ الجُزُرَ تَهْربُ والجبالَ تُحرّكُ. هناك زلزالُ عظيمُ لَمْ يُرى مثله في تأريخِ العالمِ. هكذا، الزّلزالان العظيمان في الأجزاءِ المبكّرةِ والتّاليةِ للعمليةِ. النّص في رؤيا 16 : 1 -16 يبين أن فترة الجامات تستخدم لزيادةِ نشاطاتِ الكوكبِ التي تتَضمّنَ تحول المياه إِلى الدّمِ.

إنّ الجام الرابع هو جام الحرارةُ العظيمةُ. ارتفاع الحرارة هكذا يزداد بنسبةِ أسّيةِ. إنّ العمليةَ توصف في رؤيا 16 : 1 -9

رؤيا 16 : 1 9 و سمعت صوتا عظيما من الهيكل قائلا للسبعة الملائكة امضوا و اسكبوا جامات غضب الله على الارض* 2 فمضى الاول و سكب جامه على الارض فحدثت دمامل خبيثة و ردية على الناس الذين بهم سمة الوحش و الذين يسجدون لصورته* 3 ثم سكب الملاك الثاني جامه على البحر فصار دما كدم ميت و كل نفس حية ماتت في البحر* 4 ثم سكب الملاك الثالث جامه على الانهار و على ينابيع المياه فصارت دما* 5 و سمعت ملاك المياه يقول عادل انت ايها الكائن و الذي كان و الذي يكون لانك حكمت هكذا* 6 لانهم سفكوا دم قديسين و انبياء فاعطيتهم دما ليشربوا لانهم مستحقون* 7 و سمعت اخر من المذبح قائلا نعم ايها الرب الاله القادر على كل شيء حق و عادلة هي احكامك* 8 ثم سكب الملاك الرابع جامه على الشمس فاعطيت ان تحرق الناس بنار* 9 فاحترق الناس احتراقا عظيما و جدفوا على اسم الله الذي له سلطان على هذه الضربات و لم يتوبوا ليعطوه مجدا

إنّ الأرضَ تُعاقبُ لأنها لا تَحْفظُ ناموس اللهِ. الله يُرشدُ المسيا أَنْ يَجيءَ ويَتعاملَ مع الكوكبِ. هو بشكل مُحدّد يضع مهمّات لهذه السبعة الملائكةِ بجامات غضبه، التي سَتُصْبُّ على الأرضِ. العلم الحديث سَيُوضّحُ هذه العمليةِ في الإصطلاحات العلميةِ والعالمِ لَنْ يتوب. النّصوص، هنا، تبين أن هى المطلوبة من الناس وهم لَنْ يَطِيعوا. حتى عندما الكوكب يُحطّمُ أمامهم، بسبب عصيانهم، هم لَنْ يَنْدموا و يتحولوا إِلى اللهِ.

يجدفون على اللهَ بدلاً من النَّدَم. هذا النّظامِ بَدأَ على هذا الكوكبِ هو جزءُ من التّمرّدِ الشّيطانيِ ضد اللهِ إلواه العلي، الذي هو ياهوفاه الجنود. هم لَنْ يُغيّروا طرقهم. أغلب الناس على الكوكبِ يُضلّلونَ بهؤلاء الناسِ والشّياطينِ.

شاهدْ أيضا مقالة رسائل الرؤيا 14 (رقم 270)، التي أيضا توضح فترةُ النّهايةِ.

رؤيا 16: 10 16 ثم سكب الملاك الخامس جامه على عرش الوحش فصارت مملكته مظلمة و كانوا يعضون على السنتهم من الوجع* 11 و جدفوا على اله السماء من اوجاعهم و من قروحهم و لم يتوبوا عن اعمالهم* 12 ثم سكب الملاك السادس جامه على النهر الكبير الفرات فنشف ماؤه لكي يعد طريق الملوك الذين من مشرق الشمس* 13 و رايت من فم التنين و من فم الوحش و من فم النبي الكذاب ثلاثة ارواح نجسة شبه ضفادع* 14 فانهم ارواح شياطين صانعة ايات تخرج على ملوك العالم و كل المسكونة لتجمعهم لقتال ذلك اليوم العظيم يوم الله القادر على كل شيء* 15 ها انا اتي كلص طوبى لمن يسهر و يحفظ ثيابه لئلا يمشي عريانا فيروا عريته* 16 فجمعهم الى الموضع الذي يدعى بالعبرانية هرمجدون*

هكذا، العالم يُخدعُ في الزَّحْفِ ضد المسيا في اورشليم عندما يَجيءُ. هذه الكائناتِ تجدف على اللهَ و مسياه وهم يُسقطونَ إِلى هرمجدون خلال شرهم. هذه العمليةِ قصيرةُ جداً من الواضح. إنها لَيسَت ألفيةَ أو حتى قرون. إنه مسألة سَّنَواتِ. هكذا العديد من السَّنَواتِ يُمكنُ أَنْ تُعادَ بناء من نموذجِ نبواتِ الأيام الأخيرة و معرفة خطة اللهِ كما كُشِفتْ في كلمته. إنّ الخطةَ الطّويلة الأمدَ تَهتمُّ بالتّسلسل في علامة يونان.

السيد المسيح قالَ بأنّ ليس هناك علامة اعطتْ خدمته سوى آية يونان.

متى 12: 38-42 حينئذ اجاب قوم من الكتبة و الفريسيين قائلين يا معلم نريد ان نرى منك اية* 39 فاجاب و قال لهم جيل شرير و فاسق يطلب اية و لا تعطى له اية الا اية يونان النبي* 40 لانه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة ايام و ثلاث ليال هكذا يكون ابن الانسان في قلب الارض ثلاثة ايام و ثلاث ليال* 41 رجال نينوى سيقومون في الدين مع هذا الجيل و يدينونه لانهم تابوا بمناداة يونان و هوذا اعظم من يونان ههنا* 42 ملكة التيمن ستقوم في الدين مع هذا الجيل و تدينه لانها اتت من اقاصي الارض لتسمع حكمة سليمان و هوذا اعظم من سليمان ههنا

علامة يونان لَيستْ ببساطة ثلاثة أيامَ وثلاث لياليَ في بطنِ الحوتِ أو القبر. تَضمّنتْ الرمزيّةُ القيامة، وكل تلك الاحداث مَُثّلت. أيضاً تضمنت خدمة يوحنا المعمدان والمسيا كشاهدين ضد يهوذا. بشروا أقل قليلاً من ثلاث سَنَواتِ وبعد ذلك يهوذا قَدْ اُعطيت أربعون سنة لتتوب و لم تتوب. هذه كَانتْ على قاعدة سنةِ ليومِ بالمقارنة مع نينوى. أربعون سنة إِلى شّهرِ موتِ المسيا، اورشليم قَدْ اُحيطتْ بالجيوشِ. ذلك كَانَ فى 1 نيسان في بِدايةِ السّنةِ المقدّسةِ 70 م. فى 1 نيسان السنة التالية 71 م، يهوذا قَدْ حُطّمَت، اورشليم قَدْ طُرِدتْ والهيكل قَدْ حُطّمَ حتى لم يبقى حجر على حجر فيه.

المرحلة التالية لعلامة يونان قَدْ مُدّدَت إِلى الأمم. إنجيل ملكوت اللهِ قَدْ بُشر به إِلى العالمِ الكاملِ على قاعدةِ يوبيلِ لسنةِ. هكذا، العالم قَدْ اعطىَ أربعون يوبيل أو 2000 سنة ليتوب و هو لَنْ يتوب (انظر مقالة آية يونان و تأريخ إعادة بناءِ الهيكلِ (رقم 13)). هذه الأربعون يوبيلِ قَدْ مُثّلتْ أيضا بالأربعون سنةِ في البرية للخروجِ تحت موسى. الأحداث في الأيامِ الأخيرةِ مشابهةُ إِلى الأحداثِ في نهايةِ الخروجِ.

فى قليلِ، ويلات غضبِ اللهِ ستبدأ خلال خدامه الأنبياءِ والعالمِ سَيَكْرهونَ هؤلاء الرّجالِ ويَقْتلونهم. هم سَيُحذّرونَ العالم بعقوبةِ طرقهم الشّريّرةِ. العالم سَيُعطي الفرصة أَنْ يتوب وأَنْ يَحْفظَ ناموس اللهَ لكنهم لَنْ يَنْدموا.

كما تعامل موسى مع مصر خلال آلهتها، أيضاً سَيَتعاملونَ مع آلهةِ هذا العالمِ بالويلات و عدم سقوط المطرُ و المجاعةُ و النارُ و العطشُ. على أية حال، الإنسان لَنْ يَنْدمَ. إنّ تَوقيتَ هذا التّسلسلِ يُفحص في مقالة الثّلاثون سنة الأخيرة: الصراع النّهائي (رقم 219). ليس هناك سر اللهِ لا يَكْشفُه خلال خدامه مقدماً. المختارون وكلاءُ أسرار اللهِ. الله لا يَعْملُ بدون إعلان ارادته و خطته خلال خدامه.

رومية 1 : 16-20 لاني لست استحي بانجيل المسيح لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن لليهودي اولا ثم لليوناني* 17 لان فيه معلن بر الله بايمان لايمان كما هو مكتوب اما البار فبالايمان يحيا* 18 لان غضب الله معلن من السماء على جميع فجور الناس و اثمهم الذين يحجزون الحق بالاثم* 19 اذ معرفة الله ظاهرة فيهم لان الله اظهرها لهم* 20 لان اموره غير المنظورة ترى منذ خلق العالم مدركة بالمصنوعات قدرته السرمدية و لاهوته حتى انهم بلا عذر*

فى أيامِ البوقِ السابع، سر اللهِ سَيُكمَل كما كشفه خلال خدامه الأنبياءِ. هكذا الله سَيَكْشفُ السر قبل أحداثِ الجامات السّبع من غضبِ اللهِ. كل الرّجالِ سَيَعْرفُ ويَكُونُون بلا عذر.

رؤيا 10 : 7 بل في ايام صوت الملاك السابع متى ازمع ان يبوق يتم ايضا سر الله كما بشر عبيده الانبياء*

عاموس 3 : 7 8 ان السيد الرب لا يصنع امرا الا و هو يعلن سره لعبيده الانبياء* 8 الاسد قد زمجر فمن لا يخاف السيد الرب قد تكلم فمن لا يتنبا

الله يُريدنا كلنا أَنْ نَعِيشَ. ليس هناك سببُ أن هناك أي حاجةِ لهذه العمليةِ أن تَحْدثُ. هو سَيَحْدثُ فقط خلال عنادِ العالمِ. الله بطيئُ أَنْ يُحطّمَ الشّرّير و صّبورُ نحونا.

2بط 3 : 9 لا يتباطا الرب عن وعده كما يحسب قوم التباطؤ لكنه يتانى علينا و هو لا يشاء ان يهلك اناس بل ان يقبل الجميع الى التوبة

بنهايةهذه العمليةِ سَتَرى عالم اخضعَ بالقوة إذا لَيسَ مِن خلال الإذعان. الكوكب سَيُحَطّمُ تقريباً.

موسى وهارون قَدْ اُرسلا إِلى مصر. المسيا و يوحنا المعمدان قَدْ اُرسلَ إِلى يهوذا. الحواريون قَدْ اُرسلوا إِلى العالم إثنان بإثنان، والشّاهدان سَيُرسَلانِ إِلى العالمِ ليُديناه في الأيام الأخيرة.

رؤيا 11 : 1 3 ثم اعطيت قصبة شبه عصا و وقف الملاك قائلا لي قم و قس هيكل الله و المذبح و الساجدين فيه* 2 و اما الدار التي هي خارج الهيكل فاطرحها خارجا و لا تقسها لانها قد اعطيت للامم و سيدوسون المدينة المقدسة اثنين و اربعين شهرا* 3 و ساعطي لشاهدي فيتنبان الفا و مئتين و ستين يوما لابسين مسوحا*

المرحلة النهائية ستَرى تعاقب متزايد بصورة قوية من دمارِ الكوكبِ والرّفضِ العنيدِ لطاعة ناموس اللهِ. أفعال اللهِ خلال موسى وهارون مشابهُ إِلى الفعلِ في الأيام الأخيرة.

مزمور 105 : 26-37 ارسل موسى عبده و هرون الذي اختاره* 27 اقاما بينهم كلام اياته و عجائب في ارض حام* 28 ارسل ظلمة فاظلمت و لم يعصوا كلامه* 29 حول مياههم الى دم و قتل اسماكهم* 30 افاضت ارضهم ضفادع حتى في مخادع ملوكهم* 31 امر فجاء الذبان و البعوض في كل تخومهم* 32 جعل امطارهم بردا و نارا ملتهبة في ارضهم* 33 ضرب كرومهم و تينهم و كسر كل اشجار تخومهم* 34 امر فجاء الجراد و غوغاء بلا عدد* 35 فاكل كل عشب في بلادهم و اكل اثمار ارضهم* 36 قتل كل بكر في ارضهم اوائل كل قوتهم* 37 فاخرجهم بفضة و ذهب و لم يكن في اسباطهم عاثر*

منذ مدة ليست بعيدة كان هناك عاصفة ثلجيةَ في سيدني حيث حجم الأحجارِ لم نراه فى عصرنا من قبل. بلايين وبلايين من الدولاراتِ من الخسائر. هناك كَانَ دمارَ هائلَ إِلى المنازل خلال البَرَد الأكبرِ من أي شئ رأيناه من قبل في مدينةِ سيدني. الواحد لا يُمكنُ إلا أَنْ يُخمّنَ بأن هذه بدايةُ عمليةِ طويلةِ ضد اللاإنصافِ التي نحن نَراها في شعبناِ.

الله قَدْ اعلنَ مسبقا ما هو سَيَجْلبُه. هو قَدْ اعلنَ أيضا ما هو ضرورى للمسيا و الملائكة لكى يُعيدَ الكوكب. فى المراحلِ المبكّرةِ، نحن سَنَفْقدُ السواحل في الغمرِ والدّمارِ من أمواج التوسنامى. كما هى تتسارع، نحن سَنَفْقدُ مساحات واسعة من الدّلتاِ و مصر. منذ أن كُتبت تلك المقالة أولَاً كان هناك امواج توسنامى هائلُة التي قَتلَت العديد من آلافِ الناسِ في غينيا الجديدة. ضَربتهم في اللّيلِ. نحن سَنَفْقدُ احواض طعامَ المنخفضةِ مثل السّهولِ السّاحليةِ في استراليا. فى أمريكا شمالية، حوض الميسيسبي وفلوريدا سَتُفْقَدُ والكثير من الشّمال الكندي ومائه معه. الأرض سَتَفْقدُ السّهل الصّيني المنخفض والسّهل التّايلاندي. شمال غرب أوروبا والمملكة المتحدة سَتُفَاضُ. نحن سَنَفْقدُ هولندا، الدنمارك، بلجيكا وشمال غرب فرنسا. حوض الأمازونِ، بانجلادش ومساحات كبيرة من سيبيريا ستُفقد. ستقوم الحروب من أجل الأرض و مسؤولية إنتاجِ الطعامِ و، أكثر بشكل مهم، الماء. إنّ خسارةَ الأرضِ تُحدّدُ فقط بواسطة المدى الأعلى لمستوى الماءِ. 60 متر (200 قدم ) هى الإمكانيةُ بدون تَسْخين بشدّة. هو يُحتملُ أَنْ يَكُونَ أعلى. إن إعادة تسكين الناس على مدى واسع هو إحتمالُ وشيكُ ويَجِبُ أَنْ يَكُونَ مُخَطَّط منذ الآن. نحن يَجِبُ أَنْ نُخطّطَ وبعد ذلك نَجْعلَ لامركزية ونَنتقلَ إِلى الأرضِ الأعلىِ. نحن يَجِبُ أَنْ نَبْني سدود في المكان الصحيح لنَضْمنَ خزانة ماءَ الشرب و نَغطّيها. لكن أكثر أهمية من كل هذا حقيقة أنّنا كبشر يجب أَنْ نتوب فوراً.

إنّ تتابع عملية الزّلازلِ و أمواج التوسنامى له أهميةِ متزايدةِ. تصعيد نسب الحدوث و نتائج هذه الأحداثِ المرتبطة قَدْ وَصلت قمة جديدة. فى 2004 في الأسبوع الماضي ديسمبرِ زلزالين قَدْ حدثا شديدى القوة على مقياس ريخترِ، وتقريباً بنفس المقدارِ. الأول كان قُرْب جزيرةَ ماكواير في المنطقة القطبيةِ الشّماليةِ، جنوب بحرِ تاسمان. بضعة أيام بعد ذلك الثّاني حدث بعيد فى جزيرة سومطرة، قُرْب ولاية أسيه. الضّرر الثانى سبب دمار هائل ومن المحتمل حوالى ما يزيد على 200000 موتِى. الشّكل الحقيقي لَنْ يُعْرَفَ حتى عودة المسيا. جماعات كاملة قَدْ مُسِحتْ ببساطة بسبب أمواج التوسنامىالتى تبعت ذلك. السّبب أن الأول ألحقَ ضرر قلليل كَانَ أنه كان زلزالِ أفقيِ و ليس عموديِ. لذا لم يكن هناك أمواج توسنامى عظيمة. استراليا قَدْ تم استثنائها، ولو أنها كَانَ لها تقريباً ألف إنسانُ تم فقدهم في الزّلزالِ الثّاني.

هناك سيكون أكثر بكثير أَنْ يَجيءَ كلما تحركت طبات الأرض ثانية. الحركة الكثيرة سَتَكُونُ بسبب التّناقصات أيضا في أوزانِ السّدادةِ كلما تذوب. طبقات حافةِ المحيط الهادى سَتُولّدُ أكثر زلالزل نشطة و امواج توسنامى أكثر . إستراليا و القارةِ الأمريكيةِ الشمالية سَتَعاني بجدية مثل الحافةُ الغربيةُ الشّماليةُ للمحيط الهاى. الجُزُر و الامريكاتين لَنْ يستثنونا. هم يَجِبُ أَنْ يُخطّطوا ويَنتقلوا الآن لكن قبل كل شيئ نحن يَجِبُ أَنْ نتوب.

علمائنا يُخبروننا إنه يَحْدثُ و أي واحدَ له عينان و عقل يمكن أَنْ يَري إنه يَحْدثَ. أوروبا أخيراً أدركوا أنهم سَبّبوا الكثير من المشكلة بأنفسهم. تذكّرْ الأمرَ أَنْ يُحطّمَ أولئك الذين يُحطّمُون الأرضَ (رؤيا 11 : 18)

كل هذا البؤسِ يَجْلبُ على العالمِ لأنهم لا يَعْرفونَ طريق السّلامِ.

نحن الناسُ المقدّسون. الله وَضعنا على حدة لنَعمَلُ رغبتهَ، وأنْ نكون مثالَ للأمم. في الوقت الحاضر، نحن أسوأُ من الأمم ونحن سَنُحَطّمُ إذا نحن لا نَنْدمُ. مجزرتنا سَتَكُونُ أسوأَ من مجزرة يهوذا. يهوذا أيضا سَتُجْلَبُ إِلى التوبة بقوة الروح القدسِ. التوبة لَيسَت فقط مسألة كَلِماتِ لكنها تَتضمّنُ فعل. تَتطلّبُ إعادة كل تنظيمَ عبادتنا، تقويمنا، ونظامنا الإقتصادي الإجتماعي طبقا للتوراة و قوانين اللهِ؛ كلّها.

دراسة أخرى قَدْ كانتْ مَعْمُولة الآن على نظامِ تقويمِ الولايات المتحدة. تقويمها المدني يَستندُ بالكامل على أيامِ الذبائح البشرية فى النّظامِ الوثنى. ليس له أى علاقة بالمسيحيةِ أو السيد المسيح، أو حتى النظام المدني. إنه بشكل مباشر نظام وثنى للعبادة، مستنداً على أيامِ الذبيحة البشرية. حتى بعض من الأحداثِ التّاريخيةِ حُرّكتْ من تواريخِ حادثتهم الحقيقيةِ لتَتزامنَ مع يومِ محدّدِ من الذبائح البشرية، تحت هذا التسلسلِ للنظامِ الوثني.

إنّ إطارَ الوقتِ يُؤسّسُ من تسلسلِ النبواتِ (انظر المقالات الثّلاثون سنة الأخيرة: الصراع النّهائي (رقم 219) و مخطط مواقيت الزمان (رقم 272))


q